قال وزير التموين المغربي بوعمر تغوان إن الجفاف الذي يضرب المغرب للسنة الثالثة على التوالي أصاب 90% من الأراضي المغربية.

وقال تغوان في لقاء نظمته جمعية الصحفيين في وكالة الأنباء المغربية بالرباط إن "الجفاف أصبح ظاهرة معهودة في المغرب ولابد من أخذها في الاعتبار لدى رسم السياسات التنموية مستقبلا".

وأضاف الوزير أنه برغم تراجع حدة الجفاف هذه السنة مقارنة مع العام الماضي, فإن انخفاض منسوب مياه الأمطار راوح ما بين 30 و90% مقارنة مع منسوب المياه في المواسم العادية، كما انخفض مستوى المياه الجوفية بأكثر من خمسة أمتار في الجنوب.

وأوضح أن الحكومة بذلت جهودا كبيرة لتأمين مياه الشرب للسكان، إذ تم ربط 85% من السكان بشبكة المياه في المدن في حين تم تزويد 43% من سكان الأرياف بها.


بلغ إجمالي الناتج المحلي في المغرب العام الماضي نحو 32 مليار دولار. ويسهم القطاع الزراعي بنحو 20% من إجمالي الدخل المحلي، ويعمل فيه نصف القوى العاملة في البلاد

وأشار إلى أنه تقرر استثمار نحو 50 مليون يورو للبحث عن المياه الجوفية بإجراء أربعة آلاف عملية حفر. وبحلول العام 2004 سيتم إنجاز 17 مشروعا مائيا بينها تسعة سدود كبرى.

وكانت الحكومة المغربية أعلنت منتصف الشهر الماضي أنها خفضت من سقف توقعاتها بشأن النمو الاقتصادي لهذا العام إلى 6% بدلا من 7%، وأرجعت ذلك إلى أسباب عدة أهمها آثار الجفاف على الاقتصاد.

يذكر أن الزراعة في المغرب تعرضت في غضون السنوات العشر الماضية لموجات متعاقبة من الجفاف، وهي تشكل نحو 20% من إجمالي الناتج القومي، ويعمل فيها نصف القوى العاملة المغربية البالغة 10.6 ملايين نسمة.

المصدر : الفرنسية