اجتماع أوبك السابق في فيينا (أرشيف)

توافد أحد عشر من وزارء نفط الدول الأعضاء بمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" إلى فيينا لحضور اجتماع يناقش تداعيات قرار العراق وقف صادراته النفطية اعتبارا من اليوم احتجاجا على تمديد مجلس الأمن اتفاق "النفط مقابل الغذاء" لمدة شهر بدلا من ستة كما جرت العادة.

وقالت مصادر في أوبك إن الاجتماع الذي يعقد غدا سيناقش -بالإضافة إلى موضوع العراق- أوضاع السوق العالمية الراهنة في وقت طالبت فيه الدول المستهلكة الدول المصدرة بزيادة إنتاج النفط الخام.

ورغم القلق من ارتفاع الأسعار فإن مسؤولين كبارا في منظمة أوبك قالوا إن وقف العراق صادراته النفطية التي تصل إلى 2.2 مليون برميل يوميا لن يؤدي إلى نقص النفط الخام في الأسواق العالمية.

وأكد المسؤولون أن المنظمة ليس لديها حاليا خطط لزيادة الإنتاج، مشيرين إلى أن ارتفاع أسعار الجازولين خاصة في الولايات المتحدة يعود إلى الأزمة في تكرير النفط وليس في تدفقه.

وقال الأمين العام للمنظمة علي رودريغز إن العرض والطلب في سوق النفط طبيعي رغم قرار العراق وقف تصدير نفطه، وهو الموقف الذي عبر عنه رئيس المنظمة ووزير النفط الجزائري شكيب خليل. وأشار خليل إلى أن أوبك ستظل ملتزمة بمقابلة احتياجات السوق بما في ذلك زيادة الإنتاج.

وعبر رئيس أوبك عن اعتقاده بأن إعلان العراق الوفاء بالعقود الموقعة معه التي قد يتطلب تنفيذها ضخ النفط حتى الرابع من الشهر المقبل، تجعل متوسط أسعار النفط في معدلها الحالي وهو 25 دولارا للبرميل.

وقد أعلن وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد أنه لن يحضر اجتماعات فيينا، معتبرا أن الاجتماع "لن تكون له قرارات مهمة". وسيرأس الوفد العراقي لاجتماع أوبك وكيل وزارة النفط طه حمود موسى.


يعتقد خبراء طاقة في لندن أن السعودية زادت إنتاجها قليلا وأبلغت عملاءها بذلك
ويعتقد خبراء في معهد دراسات الطاقة بلندن أن السعودية إحدى أكبر الدول المنتجة قد زادت بالفعل إنتاجها قليلا. وقال رئيس المعهد ليو درولاس "لقد سمعت بأنهم أبغلوا عملاءهم بذلك (زيادة الإنتاج)".

وكان وزراء نفط أوبك التي ينتج أعضاؤها 40% من النفط الخام قد وافقوا بالإجماع الأسبوع الماضي على إبقاء إنتاج النفط في معدله الحالي، مع الموافقة على زيادة الإنتاج بمعدل 500 ألف برميل يوميا إذا تعدى سبعة من خامات النفط مستوى 28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوما على التوالي. كما تعهدوا بخفض الإنتاج إذا انخفضت الأسعار إلى أقل من 22 دولارا للبرميل على مدى عشرة أيام متوالية.

المصدر : وكالات