الاكتشافات النفطية المصاحبة للغاز السعودي تذهب لأرامكو
آخر تحديث: 2001/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/13 هـ

الاكتشافات النفطية المصاحبة للغاز السعودي تذهب لأرامكو

سعود الفيصل
قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن الشركات الأجنبية التي حصلت على عقود لتنفيذ مشروعات في قطاع الغاز الطبيعي السعودي سيتعين عليها تسليم أي اكتشافات نفطية تحققها لشركة أرامكو النفطية الحكومية. في غضون ذلك أكدت شركة توتال فينا إلف النفطية الفرنسية فوزها بحصة 30% من أحد تلك المشروعات. 

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي أمس أن بلاده ستشعر بسعادة كبيرة إذا حققت الشركات اكتشافات نفطية، لكن هذه الاكتشافات يجب تسليمها للمملكة وستحصل الشركات على تعويض مناسب عنها.

وجاءت تصريحات الفيصل بعد توقيع بلاده اتفاقيات مع ثماني شركات أجنبية، في أول خطوة عملية تدشن إعادة فتح قطاع التنقيب والإنتاج السعودي أمام الاستثمار الأجنبي منذ تأميمه قبل 25 عاما.

وتوقع وزير الخارجية أن يؤدي فتح قطاع الغاز إلى جذب استثمارات تصل إلى 20 مليار دولار على المدى القريب مع توقع تدفق استثمارات أكثر ليصل الإجمالي إلى ما يزيد على 50 مليار دولار على المدى الأبعد.

وحصلت شركة إكسون موبيل على دور ريادي في حقل جنوب الغوار. وقال الفيصل إن استثمارات تطوير الحقل تتراوح بين 12و16 مليار دولار. وحصلت إكسون كذلك على الدور الأكبر في مشروع البحر الأحمر، في حين ستدير شل مشروع تطوير حقل الشيبة.


الفيصل: فتح قطاع الغاز أمام الشركات الأجنبية سيؤدي إلى جذب استثمارات تصل إلى 20 مليار دولار على المدى القريب و50 مليار دولار على المدى الأبعد
وقال الوزير إن إجمالي الاستثمارات في المشروعين تراوح بين سبعة وعشرة مليارات دولار. وحصلت شركات بي بي وكونوكو وتوتال فينا إلف وأوكسيدنتال وماراثون كذلك على حصص في مشروعات الغاز السعودية.

في غضون ذلك قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة منحت شركة ألستوم الفرنسية عقدا قيمته 1.5 مليار ريال (400 مليون دولار تقريبا) لتنفيذ المرحلة الثانية من محطة توليد كهرباء بتكلفة 1.7 مليار دولار.

وقالت إن ألستوم ستقيم الوحدتين الرابعة والخامسة بطاقة إجمالية قدرها 750 ميغاوات في محطة الشعيبة التي ستمد المناطق الغربية بالكهرباء.

المصدر : وكالات