الصبيح
قال وزير البترول الكويتي عادل الصبيح إنه لا يتوقع إجراء أي تغيير في الإنتاج النفطي لمنظمة أوبك قبل نهاية العام الجاري. وأضاف أنه لا يرى داعيا لتغيير سقوف الإنتاج الحالية ما دامت الأسعار داخل النطاق السعري المتفق عليه داخل المنظمة.

ويشكل موقف الكويت هذا اتجاها شبه عام بين أعضاء المنظمة الذين صدرت عنهم في الآونة الأخيرة تصريحات تؤيد في مجملها الرأي المطالب بالحفاظ على سقوف الإنتاج الحالية دون تغيير.

وقال الوزير الكويتي بعد مباحثات في أوسلو مع وزير النفط والطاقة النرويجي أولاف إكسيلسن "ما دمنا في هذا النطاق فلا حاجة لمزيد من التخفيضات أو زيادة المعروض"

وأضاف أن أسعار النفط لسلة خامات أوبك عند مستوى 25 دولارا للبرميل. غير أن مصدرا بالمنظمة قال إن سعر سلة أوبك انخفض إلى 24.39 دولارا للبرميل يوم أمس الأربعاء.

ومن المقرر أن تعقد المنظمة اجتماعا بفيينا في الثالث من الشهر المقبل لمناقشة استمرار توقف النفط العراقي ومراجعة السياسة الإنتاجية للمنظمة في ضوء الأوضاع الحالية في سوق النفط العالمية التي تشهد فيها الأسعار تراجعا ملحوظا. ونفى الوزير أن يكون لتوقف صادرات النفط العراقية تأثير في السوق.

وفي هذا السياق قال مسؤول رفيع في شركة نفط يابانية إن أسعار النفط الخام ستقفز على الأرجح لفترة قصيرة إذا تركت أوبك خططها الإنتاجية دونما تغيير في الاجتماع المذكور واستمر توقف صادرات النفط العراقية.

الكويت تبيع نفطا فوريا
من جانب آخر
قال تجار اليوم إن الكويت باعت 3.4 ملايين برميل لمصفاتين في كوريا الجنوبية زيادة على شحنات العقود الآجلة المعتادة للمصفاتين وأن التحميل سيتم في يوليو/ تموز القادم.

وأضافوا أن سبب الزيادة غير واضح لكنه قد يكون مرتبطا بتوقف العمل في مصفاة الشعيبة التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 200 ألف برميل يوميا. وقد أغلقت المصفاة يوم الجمعة الماضي بسبب مشكلة فنية ومن المتوقع أن تظل مغلقة حتى أوائل يوليو/ تموز القادم.

يذكر أن مصافي كوريا الجنوبية هي أكبر مستورد للخام الكويتي في آسيا وتحصل على 180 ألف برميل يوميا بموجب عقود آجلة.

المصدر : وكالات