صنعاء القديمة
وقعت الحكومتان الأميركية واليمنية اليوم في صنعاء أربعة اتفاقات لتنفيذ مشاريع إنمائية في اليمن تبلغ كلفتها الإجمالية نحو خمسة مليارات ريال يمني (31.25 مليون دولار) في إطار برنامج المعونة الأميركية.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" إن الاتفاقات التي وقعها الوزراء المختصون مع سفيرة الولايات المتحدة في اليمن بربرا بودين بحضور رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال, تتعلق بمشاريع تنموية من بينها مشروع طريق في الحديدة وبناء مدارس في عدد من مناطق اليمن وإنشاء قناة لتصريف مياه السيول في صنعاء.

ويتعلق الاتفاق الأول بمشروع إنشاء طريق بطول 48 كيلومترا في محافظة الحديدة تبلغ كلفته 5.5 ملايين دولار. وقالت الوكالة إن هذا المشروع سيعود بالفائدة على نحو 150 ألف نسمة يقيمون في المناطق الزراعية المحيطة به.

أما الاتفاقان الثاني والثالث فيتعلقان ببناء مئتي مدرسة, نصفها في "المحافظات النائية التي لا يوجد فيها مشاريع ممولة من جهات مانحة أخرى", والنصف الآخر في بقية أنحاء اليمن. وتبلغ كلفة المشروعين حوالي 18.5 مليون دولار.

أما الاتفاق الرابع فيقضي بتمويل المرحلة الثانية من مشروع إنشاء قناة لتصريف مياه السيول في وادي السائلة في صنعاء وإنشاء 11 جسرا، ثمانية منها للمشاة والأخرى للسيارات. وتبلغ كلفة هذا المشروع حوالي سبعة ملايين دولار.

يذكر أن برنامج المعونة الأميركية لليمن الذي توقف بعد حرب الخليج عام 1991 استؤنف في عام 1994 وتم تعزيزه سنة 1999. ويشمل البرنامج تقديم معونات غذائية لبيعها وإيداع عائداتها في حساب تشرف عليه الحكومة اليمنية والسفارة الأميركية في صنعاء لتمويل مشاريع إنمائية وإنسانية مثل نزع الألغام.

المصدر : الفرنسية