قال مسؤولون بالبنك الدولي إن البنك وافق على تقديم جملة من القروض والمنح المالية لعدد من الدول من بينها الأردن وفلسطين والكونغو برازفيل. وتقدر قيمة تلك القروض والمنح بنحو 170 مليون دولار.
وأعلن البنك يوم أمس الجمعة أنه وافق على منحة قدرها ثمانية ملايين دولار للضفة الغربية وقطاع غزة بهدف مساعدة المنظمات غير الحكومية في السلطة الفلسطينية على تحسين الخدمات للفقراء.

وتدعم المنحة المرحلة الثانية من مشروع يستهدف تحسين قدرة المنظمات غير الحكومية على تقديم خدمات لها صفة الاستمرارية إلى الفقراء والمحتاجين الفلسطينيين.

وستستخدم الأموال في تقديم منح مباشرة إلى المنظمات غير الحكومية. وسيدعم المشروع أيضا تبادل المعلومات وشبكة الاتصال بين هذه المنظمات. وستقدم الأموال عن طريق الصندوق الاستثماري للضفة الغربية وغزة الذي يديره البنك الدولي.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن البنك قدم للأردن قرضا بقيمة 120 مليون دولار تخصص لإعادة هيكلة القطاع الحكومي وتحسين نوعية الخدمات الحكومية للمواطنين.

وأوضحت الوكالة أن اتفاقية القرض وقعها أمس الجمعة في واشنطن عن البنك نائب الرئيس لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جين لويس ساربيب وعن الحكومة الأردنية سفيرها في واشنطن مروان المعشر.

وصرح المعشر أن القرض سيخصص للإنفاق على "إعادة الهيكلة الحكومية ومأسسة أجهزة الدولة وتحسين نوعية الخدمات العامة المقدمة للمواطنين كما سيعمل على تطوير حجم الاستثمار الخاص والنهوض بالاقتصاد الأردني لمواكبة التطورات العالمية".

وأضاف أن القرض يهدف كذلك إلى "ضمان استفادة المواطنين, خاصة الطبقات الفقيرة, من الخدمات المقدمة" من الحكومة.

وأعلن البنك إنه سيقدم قرضا لجمهورية الكونغو قيمته 40 مليون دولار للمساعدة في استقرار وإصلاح الاقتصاد بعد الحرب الأهلية في التسعينيات ونزع سلاح 25 ألفا من مقاتلي المليشيات.

وأعلن رئيس بعثة البنك الدولي في الكونغو سالومون سامين عن هذا القرض أمس الجمعة بعد الاجتماع مع الرئيس دينيس ساسو نغيسو وهو قائد سابق للجيش تولى السلطة مرة أخرى أثناء القتال في عام 1997.

وقال سامين "أبرمنا اتفاقا بطريقة إيجابية وستستفيد الكونغو من 40 مليون دولار لإضفاء الاستقرار على الاقتصاد وتطبيق إصلاحات ونزع سلاح 25 ألف عضو آخر من المليشيات".

المصدر : وكالات