بدأت ست شركات عراقية متخصصة تنفيذ مشروع إنشاء سد على نهر دجلة في محافظة نينوى تبلغ طاقته التخزينية 13 مليون متر مكعب من المياه التي سيتم تخزينها واستخدامها للري وإقامة المشاريع الصناعية وتوليد الطاقة الكهربائية.

ونقلت صحيفة الثورة العراقية اليوم عن المهندس المقيم للمشروع خالد زيدان قوله إن سد مكحول "من السدود العملاقة حيث يبلغ طوله بحدود 3.6 كلم وطاقته التخزينية 12 مليون متر مكعب".

وأضاف أن ست شركات عراقية متخصصة تشارك في تنفيذ الأعمال التمهيدية للمشروع الثاني من نوعه الذي تنفذه وزارة الري العراقية بعد إنشاء السد العظيم في محافظة ديالى.

ونقلت صحيفة ألف باء العراقية عن المدير العام للهيئة العامة لمشاريع الري والاستصلاح عبد الرحمن حسن قوله إن مشروع "سد مكحول من أهم المشاريع التي تنفذها وزارة الري وسينفذ بخبرة عراقية بالاستفادة من التجربة السابقة لإنشاء السد العظيم".

وقال المسؤول العراقي إن المدة المحددة لتنفيذ المشروع الذي يهدف إلى تخزين وتنظيم المياه وتربية الأسماك وتوفير الطاقة الكهربائية حددت بنحو 56 شهرا على الأكثر تبدأ في النصف الثاني من العام الحالي.

إلا أن هذا المسؤول لم يشر إلى كلفة المشروع.

يذكر أن العراق يعاني من شح في المياه نتيجة تدني مستويات المياه في نهري دجلة والفرات جراء قيام تركيا بتنفيذ مشاريع عملاقة داخل أراضيها في السنوات الخمس الماضية.

وقال وزير الري العراقي محمود ذياب الأحمد إن تنفيذ مشاريع الري في العراق يشكل "مساهمة مباشرة في تفتيت وكسر الحصار", موضحا أن المشاريع التي تنفذ في العام الحالي أكثر بمرتين من المشاريع التي نفذت في العام الماضي.

وأضاف الوزير العراقي في تصريحات نشرتها ألف باء أيضا أن العراق يشهد شحا في المياه منذ ثلات سنوات.

المصدر : الفرنسية