النعيمي
نقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن وزير البترول السعودي علي النعيمي قوله أمس الاثنين إن أوبك قد ترفع إنتاجها في بداية الربع الثالث من العام الجاري بما قد يصل إلى 2.5 مليون برميل يوميا، مما يلغي تخفيضات الإنتاج التي اتفقت عليها المنظمة في يناير/كانون الثاني ومارس/آذار الماضيين.

وفي حديث أدلى به لشبكة تلفزيون سي إن بي سي يوم أمس قال النعيمي إن "من المرجح أن تزيد أوبك الحصص الإنتاجية بحلول نهاية العام تبعا لقوة الاقتصاد العالمي، لكن من السابق لأوانه القول بأن المنظمة قد تفعل هذا في اجتماعها المقرر أوائل الشهر القادم".

ولا تنسجم هذه التصريحات من حيث مضمونها مع تقارير نسبت يوم أمس إلى الوزير السعودي قوله إن ارتفاع مخزونات النفط الخام يعني أن الكميات الحالية المتوفرة في السوق النفطية العالمية كافية لتلبية الطلب.

وتخالف أقوال النعيمي كذلك ما ذهب إليه وزير النفط القطري عبد الله العطية الذي قال يوم أمس إنه لا يرى حاجة لأن تزيد أوبك من إنتاجها النفطي، وعلق إمكانية زيادة الإنتاج على شرط حدوث نقص في الإمدادات النفطية في السوق العالمية.

تأتي تصريحات الوزيرين السعودي والقطري هذه وتلك بعد أن أظهرت بيانات حديثة أن مستويات مخزونات الولايات المتحدة الحالية من النفط الخام هي الأعلى منذ عام ونصف العام.

في هذه الأثناء ذكرت وكالة أنباء أوبك اليوم الثلاثاء نقلا عن أمانة منظمة أوبك أن سعر سلة خامات نفط أوبك السبعة استقر أمس عند 25.68 دولارا للبرميل دون تغير يذكر عما كان عليه يوم الجمعة الماضي.

غير أن آخر البيانات تشير إلى انخفاض سعر خام نفط برنت في المعاملات الآجلة ببورصة البترول الدولية في لندن اليوم، متأثرة بتراجع الأسعار في السوق الأميركية على خلفية توقعات بأن تظهر البيانات الأسبوعية التي يعلنها معهد البترول الأميركي كل ثلاثاء زيادة أخرى في المخزونات المحلية.

وتقضي آلية أوبك لضبط أسعار النفط بخفض الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا إذا ظل سعر السلة أدنى من 22 دولارا لمدة عشرة أيام عمل متصلة وزيادته بنفس الكمية إذا ارتفع السعر عن 28 دولارا للبرميل طوال 20 يوم عمل متصلة.

المصدر : رويترز