كونكورد إير فرانس تعود إلى باريس بعد إنهاء التجارب
آخر تحديث: 2001/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/12 هـ

كونكورد إير فرانس تعود إلى باريس بعد إنهاء التجارب

طائرة الكونكورد الفرنسية تعود إلى الخدمة قريبا

قال متحدث باسم شركة الخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" إن طائرة الكونكورد عادت من جديد إلى باريس اليوم السبت بعد أسابيع من التجارب التي أجريت عليها في إحدى القواعد الجوية العسكرية تمهيدا لاستئناف رحلاتها التجارية. وكانت الطائرة قد سحبت من الخدمة في يوليو/ تموز من العام الماضي.

وأضاف المتحدث أن الطائرة حطت في مطار أورلي جنوب باريس بعد أن أنهت بنجاح التجارب الفنية والتقنية في قاعدة إيستريس الواقعة جنوب فرنسا.

وقال متحدث باسم المجموعة الأوروبية للرحلات الجوية إن التجارب التي أجريت على الإطارات الجديدة للطائرة أثبتت نجاحها, مضيفا أن شركة ميشلان الفرنسية لصناعة الإطارات هي التي صممت وأنتجت هذه الإطارات.

ولم يحدد أي من المتحدثين موعد عودة الكونكورد إلى الخدمة, وقالا إن الأمر من صلاحية سلطات الطيران. وكان وزير المواصلات الفرنسي جان كلود غايسو قد أكد في وقت سابق أن الكونكورد ستستأنف رحلاتها التجارية في غضون هذا العام. كما أوضح الوزير الفرنسي أن إير فرانس قد تتلقى تصريحا من السلطات المختصة لمعاودة تسيير رحلاتها التجارية لنقل الركاب عبر طائرات الكونكورد.

وكانت سلطات الطيران المدني الفرنسية قد أعطت شركة كونكورد مدة شهر ينتهي في العاشر من مايو/ أيار الحالي لإنهاء الاختبارات على طائراتها في تلك القاعدة.

لقطة اشتعال الكونكورد من كاميرا أحد الهواة (أرشيف)
يذكر أن الكونكورد سحبت من الخدمة في أعقاب حادث الطيران الشهير الذي وقع منتصف العام الماضي، وأسفر عن مصرع 113 شخصا. وقد تحطمت في الحادث طائرة كونكورد بعد إقلاعها بقليل من مطار شارل ديغول، وقتل كل ركابها الـ 109 بالإضافة إلى أربعة أشخاص كانوا على الأرض في موقع سقوط الطائرة.

وأظهرت التحقيقات أن انفجارا بخزان الوقود أدى إلى تحطم الجناح الخلفي لطائرة الكونكورد، وبالتالي تسبب في سقوطها. ولم تمانع السلطات في تسيير رحلات عبر هذه الطائرات، غير أن شركة الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط البريطانية قررتا إيقاف سفريات الكونكورد حتى يتم إصلاح العيوب التقنية التي تسببت في الحادث الأخير.

يذكر أن الخطوط الفرنسية والبريطانية هما الشركتان الوحيدتان  اللتان تمتلكان طائرات الكونكورد ضمن أسطولهما الجوي. وتأمل الشركتان في أن تتمكنا من استئناف رحلاتهما الجوية عبر طائرات الكونكورد في غضون هذا العام.

المصدر : رويترز