مشهد من موسم جفاف بالسودان

أفادت تقارير رسمية أن الجفاف سيكلف باكستان خسائر مالية كبيرة تقل قليلا عن مليار دولار بسبب تراجع الصادرات وزيادة واردات النفط من أجل تأمين الطاقة الكهربائية اللازمة.

تأتي هذه الأنباء في غمرة تقارير عن أن موجة جفاف تجتاح عددا من الدول من بينها أفغانستان والصين وإيران والسودان والمغرب وكوريا الشمالية وغيرها من الدول.

فقد قال بنك باكستان المركزي في تقريره الفصلي الثالث عن سنة 01/2002 إن النقص الحاد في مياه الري سيكلف ميزان المدفوعات في السنة المالية 01/2002 خسائر قدرها 927 مليون دولار.

وأوضح البنك أن الخسائر الإجمالية الناجمة عن تراجع صادرات السلع الأولية -خاصة القطن والأرز والقمح والسكر- ستبلغ 747 مليون دولار. وأضاف أن نقص المياه اللازمة لتوليد الطاقة سيؤدي إلى زيادة واردات النفط بما يقدر بنحو 180 مليون دولار إضافية.


البنك المركزي: سيكلف النقص الحاد في مياه الري في باكستان ميزان المدفوعات في السنة المالية الحالية خسائر تصل إلى 927 مليون دولار

وفي إيران أقر البرلمان أمس تقديم أكثر من نصف مليار دولار للمزارعين الذين تضرروا من الجفاف الذي يجتاح البلاد منذ ثلاثة أعوام. وكان عام 2000 أحد أسوأ مواسم الجفاف التي تتعرض له إيران في السنوات الثلاثين الماضية.

وكذلك الحال في الصين إذ حذر خبراء من أن الصين مقبلة على موسم قاس من الجفاف، مما يهدد بحدوث مجاعة في بعض مناطقها جراء التراجع الكبير في معدلات مياه الأمطار.

وأعلنت وزارة الزراعة المغربية منتصف الشهر الماضي أن الجفاف دمر في غضون ثلاثة أسابيع 660 ألف هكتار من محاصيل الحبوب المغربية، وهو ما يوازي نحو 14% من إجمالي المساحة المزروعة بالحبوب في البلاد.

المصدر : وكالات