أعلن وزير السياحة الأردني عقل بلتاجي أن الحركة السياحية في المملكة شهدت تراجعا ملحوظا في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام 2001، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الشرق الأوسط.

وقال الوزير الأردني في تصريح لصحيفة "العرب اليوم" نشرته اليوم إن عدد السياح الذين زاروا المملكة قل عما كان عليه في الفترة نفسها من العام الماضي بأكثر من 8%، إذ بلغ عددهم في الفترة المذكورة 399 ألف سائح

وأعاد بلتاجي أسباب هذا التراجع إلى "تأثر السياحة الأردنية سلبا بالعدوان الإسرائيلي المستمر على الشعب الفلسطيني، وتدهور الأوضاع الأمنية في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي أدى إلى انعكاسات سلبية على أعداد السياح القادمين من الدول الأجنبية".

ووفقا لأرقام رسمية أردنية شهد عدد السياح الذين زاروا الأردن العام الماضي زيادة بنسبة 6% مقارنة بعام 1999، إذ وصل عددهم العام الماضي إلى نحو مليون ونصف مليون سائح برغم التوترات التي بدأت أواخر العام الماضي.

وبلغت الزيادة في عدد السياح الذين زاروا المملكة عام 1999 ما يزيد عن 8% مقارنة بالعام 1998، وهو ما يعني انخفاضا طفيفا في نسبة الزيادة التي تحققت في العام 2000.

وقد مثلت عائدات السياحة التي تعد أحد أهم مصادر المملكة من العملات الأجنبية 12% من إجمالي الناتج المحلي العام الماضي مقابل أقل من 10% في السنوات السابقة.

المصدر : الفرنسية