اختتمت منظمة السوق المشتركة لدول شرق أفريقيا وجنوبها قمتها السادسة في القاهرة أمس من دون أن تحقق ما كان يتوقع بانضمام ثلاث دول من أعضائها البالغ عددهم 21 دولة إلى منطقة التبادل التجاري الحر.

وكانت القمة التي افتتحت أعمالها الثلاثاء حددت أحد أهدافها بتشجيع توسيع المنطقة التي أطلقتها في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي في لوساكا بزامبيا كل من مصر وجيبوتي وكينيا ومدغشقر وملاوي وجزر موريشيوس والسودان وزامبيا وزمبابوي.

ولم يعلن رسميا انضمام أي دولة جديدة بعد يومين من أعمال القمة. وقال الأمين العام لكوميسا أراستوس موينشا للصحفيين بعد اختتام الجلسات إنه قد يكون هناك 12 عضوا في منطقة التجارة الحرة قريبا، من دون أن يدلي بالمزيد من التوضيحات.

وكان وزير خارجية جزر موريشيوس أنيل غايان أعلن للصحفيين قبل أيام من بدء القمة أنه بحث في كينشاسا في احتمال انضمام جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى منطقة التبادل الحر.

وكان مسؤول بوزارة الخارجية المصرية كشف من قبل أن ناميبيا وسوازيلاند ترغبان في الانضمام إلى المنطقة، ولم يتم تحديد موعد لذلك.

وأكد يوسف بطرس غالي وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية المصري للصحفيين فور اختتام القمة أن جزر سيشيل أعلنت نيتها الانضمام إلى المنطقة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.


يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لدول الكوميسا نحو 166 مليار دولار
ويعيش ثلاثة أرباع سكانها تحت خط الفقر المحدد بدولار واحد يوميا

وطغت على أعمال القمة التي كان شعارها "منطقة التبادل التجاري الحر في كوميسا: انطلاقة نحو الاستثمارات" الدعوات المنادية بالتعاون الاقتصادي لمواجهة العولمة ومخاطر التهميش التي قد تفرضها على أفريقيا.

وطرح المسؤولون الذين تحدثوا في القمة منطقة التبادل التجاري الحر كمرحلة ضرورية من أجل زيادة حجم الاستثمارات في القارة.

وعرضت بعض الدول الأعضاء المشاكل التي قد تواجه إنتاجها المحلي في حال الانضمام إلى المنطقة الحرة، في حين انتقدت دول أخرى التباطؤ الحاصل في رفع الحواجز الجمركية.

وأفاد مسؤولون مصريون بأن دراسات عدة أوصت بإقرار آليات لحماية الدول وتأسيس صناديق دعم لمساندة المرحلة الانتقالية تخللت النقاشات.

وقال بطرس غالي لدى تلاوة البيان الختامي للقمة إن كوميسا "دعت كل الدول الأعضاء التي لم تنضم بعد إلى منطقة التبادل الحر إلى الانضمام إليها في أسرع وقت ممكن".

وأضاف أن المجموعة ستواصل عملها من أجل تشكيل وحدة جمركية بحلول عام 2004 إضافة إلى إقامة وحدة نقدية بحلول سنة 2025.


تأمل المجموعة في تشكيل وحدة جمركية بحلول عام 2004 وإقامة وحدة نقدية بحلول
سنة 2025

وأكد الوزير الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للمنظمة أنه لن يتخذ "أي إجراء لإقامة الاتحاد الجمركي قبل التأكد من تطبيق القواعد الأساسية لمنطقة التبادل التجاري الحر".

وتأسست كوميسا عام 1994، وتمثل مجموعة من نحو 380 مليون نسمة، وتضم جيبوتي وأريتريا وإثيوبيا ومصر وكينيا وجزر موريشيوس ومدغشقر وملاوي والسودان وزامبيا وأنغولا وبوروندي وجزر القمر وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق وناميبيا ورواندا وجزر سيشيل وسوازيلاند وأوغندا.

المصدر : وكالات