قالت شركة بوينغ الأميركية للطائرات اليوم إن الطائرة الجديدة التي تخطط لإنتاجها وتقترب سرعتها من سرعة الصوت ستمكنها من الاحتفاظ بالصدارة في السوق اليابانية بوجه المنافسة التي تلقاها من شركة إيرباص الأوروبية.

وقد أعلنت شركة إيرباص هذا الأسبوع عن تأسيس شركة تابعة لها في اليابان سعيا لاستقطاب الخطوط الجوية اليابانية (جال) التي تعد أكبر شركات الطيران في البلاد آملة أن تقطتع بطائرتها العملاقة الجديدة إيه 380 نصيبا من حصة بوينغ في السوق.

وقال فيل كونديت المدير التنفيذي لبوينغ إنه يتوقع أن تسمح الطائرة الجديدة سونيك كروزر التي ستطير بسرعة 95% من سرعة الصوت لشركته بأن تظل مورد الطائرات الوحيد لشركة جال.

وأضاف أن على بوينغ أيضا أن تضمن استمرار إنتاج الطائرة 747 بأفضل المعايير، لكنه أشار إلى أن القرار يرجع للشركة اليابانية وأن معظم مشترياتها في الفترة الأخيرة تركزت على الطائرة 777 ذات المحركين التي تتسع لـ 325 راكبا.

وكانت شركة إيرباص قالت أمس الاثنين إنها تتطلع لزيادة نصيبها من السوق اليابانية إلى 50 % من نحو 18% فقط في الوقت الراهن.

وقد تساءل نويل فورجير المدير التنفيذي لإيرباص أمس الاثنين أيضا عما إذا كانت زيادة سرعة طائرة بوينغ الجديدة ستبرر تكلفة إنتاجها.

لكن كونديت قال إن الكلفة لن تمنع الشركة من تطوير الطائرة التي ينتظر أن تخفض زمن السفر عبر المحيط الأطلسي بنحو 90 دقيقة في كل رحلة. وأضاف أن من الممكن خفض التكاليف بالتكنولوجيا المتاحة حاليا.

وكانت بوينغ أعلنت عزمها على تطوير الطائرة الجديدة في مارس/آذار الماضي وتخلت عن خطة سابقة لبناء طائرة كبيرة الحجم ترد بها على طائرة إيرباص إيه 380 التي تبلغ سعتها 555 مقعدا.

المصدر : رويترز