الأردن يطرح عطاء دوليا لبناء سد مشترك مع سوريا
آخر تحديث: 2001/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: اعتقال إدريس أكابير أحد المتهمين في هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2001/5/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/28 هـ

الأردن يطرح عطاء دوليا لبناء سد مشترك مع سوريا

أزمة المياه في الأردن (أرشيف)
أعلن الأردن اليوم عن طرح عطاء دولي لإنشاء سد مشترك مع سوريا لزيادة الموارد المائية المحدودة للمملكة. وقالت إن الأعمال الإنشائية لمشروع سد الوحدة ستبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل وتنتهي في غضون 40 شهرا.

ويهدف المشروع الذي طرح لأول مرة عام 1986 قبل أن يجمد لنقص الموارد اللازمة لتمويله, إلى بناء سد بمنطقة الحدود السورية الأردنية على نهر اليرموك الذي ينبع في سوريا ويصب في الأردن يكون قادرا على تخزين 220 مليون متر مكعب سنويا للبلدين.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" عن مسؤول في سلطة وادي الأردن قوله إن المشروع سيعمل على توفير 55 مليون متر مكعب لأغراض الزراعة في وادي الأردن بالإضافة إلى كمية أخرى مماثلة للاستعمالات المنزلية والصناعية.

يذكر أن كلفة المشروع التي تقدر بنحو 200 مليون دولار متوفرة بالكامل تقريبا لدى الحكومة الأردنية التي كانت وقعت اتفاقيات للحصول على قروض ميسرة لتمويله مع ثلاث مؤسسات مالية هي الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبنك الإسلامي للتنمية وصندوق أبو ظبي للتنمية.

وكان وزير المياه الأردني حاتم الحلواني صرح الشهر الماضي أن الحكومة الأردنية تعتزم طرح عطاءات دولية "قبل نهاية العام الجاري" من أجل تنفيذ مشروع سد الوحدة بالإضافة إلى مشروع استغلال حوض الديسي للمياه الجوفية جنوب البلاد, والذي لم يتوفر بعد التمويل اللازم له والذي يقدر بأكثر من 500 مليون دولار.

ويرى خبراء أردنيون أن هذين المشروعين سيسمحان بتحقيق الاكتفاء الذاتي من المياه الصالحة للشرب حتى العام 2020 في المملكة.

يذكر أن الأردن الذي يصنف ضمن أكثر عشر دول في العالم شحا في الموارد المائية قدر رسميا احتياجاته من المياه لكافة الأغراض بمليار و100 مليون متر مكعب للعام الجاري غير أن الكمية المتاحة لم تتعد 850 مليون متر مكعب مما يشكل عجزا بمقدار 25% مقابل 19% العام الماضي.

أما بالنسبة لمشروع الديسي فتحاول الحكومة الأردنية إقناع القطاع الخاص بالإسهام بشكل رئيسي في تمويل المشروع وتنفيذه، وهو المشروع الذي قال مسؤولون أردنيون إن ليبيا تعهدت بتقديم الدعم المادي له. وأضافوا أن إيران أعربت عن استعدادها للمساهمة في تنفيذ المشروع عن طريق مقايضته بالفوسفات والبوتاس الأردني.

المصدر : الفرنسية