كشفت مجموعة سيتي بنك وهي أكبر شركة للخدمات المالية في العالم، النقاب اليوم عن أنها ستشتري مجموعة بانامكس إكسيفال للخدمات المالية وهي ثاني أكبر مجموعة مصرفية في المكسيك مقابل 12.5 مليار دولار تسدد قيمتها نقدا وأسهما.

وستمكن هذه الصفقة مجموعة سيتي بنك من تعزيز النمو في المكسيك التي تستوعب الولايات المتحدة 90% من صادراتها وستقوي فرص حدوث زيادة هائلة في حجم القروض في المكسيك التي تعد ثاني أكبر اقتصاد في أميركا اللاتينية وثاني أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة.

يأتي توسع مجموعة سيتي بنك في المكسيك بعد التوصل إلى اتفاقية التجارة الحرة لدول أميركا الشمالية (نافتا) التي فتحت أبواب التجارة بين المكسيك وكندا والولايات المتحدة. كما تأتي الصفقة وسط مشاعر تفاؤل بإمكان التخلص من آثار خفض قيمة العملة المكسيكية في عام 1994 وهي الآثار التي عرقلت نظامها المالي.

وقال مانويل ميدينا مورا الرئيس التنفيذي لمجموعة باناكسي في مؤتمر صحفي أمس الخميس "هذه الصفقة التي أعلناها للتو مع سيتي غروب مفيدة للغاية للمكسيك واقتصادها والنظام المالي وباناكسي بالطبع".

ويقع المقر الرئيسي لمجموعة سيتي بنك في نيويورك ويغطي نشاطها المصرفي ونشاطها في مجال السمسرة والتأمين أكثر من 100 بلد وهي تولي أهمية خاصة للأسواق الصاعدة. وشراء باناكسي سيجعلها مجموعة رائدة في المكسيك، ويدعم أرباحها في الأسواق الصاعدة إلى أكثر من 25% من إجمالي إيراداتها.


قيمة الصفقة تبلغ اثني عشر مليارا ونصف المليار دولار يسدد نصفها أسهما ونصفها الثاني نقدا.

وقالت المجموعة إن حملة الأسهم في باناكسي سيحصلون على أسهم قيمتها 6.25 مليار دولار في مجموعة سيتي غروب و6.25 مليار دولار نقدا.

وقال المحلل جيسون مولين بشركة بير ستيرنز إن هذه الصفقة تعطي لحملة أسهم باناكسي زيادة قيمتها حوالي 40% على سعر إغلاق السهم يوم الأربعاء الماضي. وقال آخرون إن الصفقة علامة على الثقة في المكسيك.

وفي أعقاب الصفقة قفزت سوق الأسهم في المكسيك بنسبة 6% وزادت قيمة العملة المكسيكية إلى 8.97 بيزو أمام الدولار وهو مستوى لم يعهد منذ أغسطس آب عام 1998.

وقالت المجموعتان إنه بعد الصفقة التي يتوقع أن تتحقق في الربع الأخير من العام الجاري فإن مجموعة سيتي غروب ستمارس نشاطها في المكسيك باسم بانامكس وهي الوحدة المصرفية التابعة لباناكسي.

المصدر : رويترز