الصين تتقدم اليابان في أسواق شرق آسيا
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/25 هـ

الصين تتقدم اليابان في أسواق شرق آسيا

الاقتصاد الصناعي في اليابان
أكد تقرير ياباني أن دور اليابان القيادي في مجال الصناعة في شرق آسيا يتراجع لصالح الصين بسبب النمو الاقتصادي الهائل لهذه الأخيرة ما يعزز من قدرتها على المنافسة في المنطقة.

وقالت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في تقريرها السنوي "إنه حتى الآن كانت اليابان على قمة نظام يتم تصنيف الاقتصاديات فيه بمدى النمو الصناعي، لكن هذا الأمر يتغير مع بروز الصين في الآونة الأخيرة... التي لا تقوم فحسب بتحسين الإنتاجية وتوسيع حجم الصادرات وإنما بزيادة قدرتها على المنافسة العالمية في صناعات تتراوح بين المنسوجات والتكنولوجيا مثل الآلات". 

ونسبت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية معظم النمو في الصين إلى التدفق الكبير في الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي ساعدت في جعل الشركات المحلية أكثر قدرة على المنافسة.

وزادت صادرات الصين إلى أربعة أمثال ما كانت عليه في السنوات العشر الماضية لتصبح تاسع أكبر مصدر في العالم حيث تبلغ نسبة صادراتها نحو 4% من إجمالي الصادرات العالمية.

وقال مسؤول في وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية إن صعود الصين يجب ألا يفسر على أنه تهديد وإنما كمحرك لنمو المنطقة حيث إنه يحفز على منافسة صحية وسيؤدي إلى تغييرات إيجابية للصناعة والتجارة. مضيفا أن دول شرق آسيا يمكن أن تصبح أكثر كفاءة وهي تواصل التوسع في حجم تجارة القطاعات المختلفة والتركيز بدرجة أقل على تجارة السلع التامة الصنع.

وفي الشهر الماضي فرضت اليابان للمرة الأولى قيودا طارئة على الواردات بموجب آلية لمنظمة التجارة العالمية شملت ثلاث سلع زراعية من الصين. كما تدرس فرض قيود على واردات المناشف الرخيصة من الصين وفيتنام.

ورغم أن تقرير وزارة التجارة اليابانية لم يتناول بصفة مباشرة هذه القيود إلا أنه حذر من استخدام إجراءات مكافحة الإغراق دون تمييز. وقد ارتفعت واردات اليابان نفسها من الصين إلى المثلين عام 1999 مقارنة مع عام 1994، وللمرة الأولى أصبحت واردات اليابان من الصين في العام الماضي أكثر من وارداتها من غربي أوروبا.

المصدر : رويترز