تركيا تقدم برنامج الإصلاح الاقتصادي لصندوق النقد
آخر تحديث: 2001/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/12 هـ

تركيا تقدم برنامج الإصلاح الاقتصادي لصندوق النقد

كمال درويش
قال مسؤولون بمكتب وزير الاقتصاد التركي كمال درويش إن الوزير أبلغ زعماء النقابات أنه بصدد الانتهاء من إعداد برنامج اقتصادي جديد مع صندوق النقد الدولي بحلول نهاية الأسبوع المقبل.

في هذه الأثناء قال مسؤولون أتراك إن درويش سيلتقي بنائب رئيس البنك الدولي لشؤون أوروبا ووسط آسيا جوهانز لين. وأضافوا أن المسؤول المصرفي سيلتقي أيضا بمسؤولين أتراك من وزارتي المالية والتخطيط.

ويهدف البرنامج الجديد إلى إنقاذ تركيا من أزمتها المالية عن طريق الحصول على مساعدات مادية عاجلة من المؤسسات المالية الدولية كما يهدف إلى إجراء إصلاحات في عدد من القطاعات الاقتصادية في البلاد خاصة القطاع المصرفي.

ونفى أحد مستشاري درويش تقارير إعلامية ذكرت أن الوزير قال إن تركيا على وشك التخلف عن سداد ديونها، وأوضح أن درويش كان في الواقع يستعرض أسوأ الاحتمالات في حالة عدم تنفيذ برنامج اقتصادي جديد.

ونسب المسؤول لدرويش قوله لزعماء النقابات الذين التقى بهم أمس الأربعاء في مسعى للحصول على تأييدهم للإصلاحات الاقتصادية إنه "يجب أن نبحث عن حلول طوعية بين القطاعات الاجتماعية ويجب أن نوفر احتياجاتنا من الموارد طوعيا".

وأضاف أنه "إذا تم إعداد البرنامج بهذا الشكل فسيحظى بتأييد من الخارج، وإذا لم نتمكن من الحصول على التأييد الطوعي فسيكون أمامنا خياران: الأول التخلف عن سداد الديون والثاني فرض حلول غير اختيارية، وهذا حل غير صالح للتطبيق".

وكان الوزير قال أمس الأربعاء إنه سيكون لديه أخبار طيبة للأسواق الأسبوع القادم في إشارة إلى ما يمكن أن يكون تمهيدا للإعلان عن صفقة معونات وقروض أجنبية. وحث درويش الناس على الوثوق بالعملة الوطنية.

غير أن تلك التصريحات لم تمنع من حدوث تطور خطير في الأزمة إذ قام أمس آلاف من التجار والموظفين الأتراك الغاضبين بتظاهرات في أنقرة مطالبين باستقالة الحكومة لإخفاقها في حل الأزمة الاقتصادية.

وقالت تقارير إن ما بين ثلاثة إلى خمسة آلاف تاجر وموظف نظموا احتجاجا في حي سيتلير الذي تتركز فيه مصانع الأثاث، وإن سائقي شاحنات قاموا بقطع إحدى الطرق الواقعة جنوب البلاد احتجاجا على استمرار الأزمة.

على صعيد آخر كشف مسؤول تركي رفيع المستوى النقاب عن أن الإصلاحات الاقتصادية التي يتعين على تركيا إجراؤها من أجل قبولها في عضوية الاتحاد الأوروبي ستكلف البلاد ستة عشر مليار يورو.

المصدر : وكالات