دراسة: المرأة الأميركية العاملة أقل أجرا من الرجل
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/11 هـ

دراسة: المرأة الأميركية العاملة أقل أجرا من الرجل

كشفت مسودة تقرير أعدته وزارة العمل الأميركية أن المرأة الأميركية العاملة تحصل على 76 سنتا مقابل كل دولار يكسبه الرجل، وأضاف التقرير الأولي أن ذلك يعني أن المرأة تعمل أسبوعا كل شهر بلا أجر.

ونشر التقرير ليتزامن مع الاحتفال بيوم "الأجر المتساوي" وهو اليوم الذي حدد، بشكل نظري لا فعلي، تاريخا تحقق فيه للمرأة العاملة المساواة مع الرجل من حيث الأجر الذي تتقاضاه مقابل عملها.

ويقول التقرير الذي نشر أمس الثلاثاء إن الفرق في الأجر بين الرجل والمرأة ناجم عن سياسة التمييز التي ينتهجها أرباب العمل تجاه موظفيهم وعن ميل المرأة للقيام بالأعمال التي تقوم بها المرأة تقليديا والقبول في أغلب الأحيان بوظائف أقل أجرا.

وقال توم هاركن عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي عن ولاية أيوا في مؤتمر صحفي بمناسبة يوم الأجر المتساوي "إن من لا يعترف في هذا العصر بوجود فجوة في الأجر يضع رأسه في الرمل هربا من الحقيقة".

من ناحية أخرى أظهرت نتائج استطلاع قام به عدد من الباحثين وشمل خمسة آلاف مقاول من أنحاء الولايات المتحدة أن النساء العاملات سواء في الميادين الاجتماعية أو حتى المهنية يحصلن على أقل مما يستحققن من أجور.

وقال الباحثون إن تحقيقاتهم أظهرت أن الرجال والنساء الذين تجمعهم خلفيات (اجتماعية وتعليمية إلخ) متشابهة ويعملون في وظائف متماثلة في الشركة نفسها فإن المرأة ما زالت تحصل على 89 سنتا فقط مقابل كل دولار يكسبه الرجل.

على الصعيد نفسه تعهدت هيلاري كلينتون عضو مجلس الشيوخ الديمقراطية عن ولاية نيويورك بمواصلة دعمها لهذه القضية، وقالت "ما زالت المرأة لا تحصل على أجر مساو مقابل عمل متساو. إننا كأمة في حاجة لأن نتصدى لهذا... إنها مسألة تتعلق بالمساواة الاقتصادية".

وكانت هيلاري أقامت في العام الماضي حفل استقبال في البيت الأبيض بمناسبة يوم الأجر المتساوي، وذلك عندما كانت السيدة الأولى في الولايات المتحدة.

وقالت كلينتون إنها ستتقدم بتعديل للميزانية وستقترح تخصيص موارد أكبر لمعالجة المشكلة. أما هاركن فقد قال إنه ينوي إعادة تقديم قانون يلزم أصحاب العمل بتقديم أجر مساو للعمل في الوظائف المتشابهة.

وأوضح التقرير أن النساء ما زلن يتجمعن في المهن الأقل أجرا، فالمرأة الأميركية العادية تعمل في مكان تشكل النساء 70% من حجم القوة العاملة فيه.

المصدر : رويترز