علي رودريغز
قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" علي رودريغز إنه من غير المرجح أن ترفع المنظمة إنتاجها قبل سبتمبر/ أيلول المقبل. وأضاف أن الدول الأعضاء تراقب أوضاع السوق النفطية لتدارسها في الاجتماع القادم.

وقال رودريغز "خفضنا الإنتاج مرتين هذا العام.. سنحلل الموقف في اجتماعنا في يونيو/ حزيران وسنختبر السوق ونرى توقعات العامين الحالي والمقبل.. لكنني أعتقد أننا سننتظر حتى سبتمبر/ أيلول قبل اتخاذ أي قرار بزيادة الإنتاج".

وكرر رودريغز في تصريحاته أمس الاثنين على هامش اجتماع وزراء الطاقة الأفارقة في الجزائر أن أوبك ملتزمة بزيادة إنتاجها من النفط بمقدار 500 ألف برميل يوميا إذا تجاوزت الأسعار السقف المحدد بنحو 28 دولارا للبرميل.

ويتراوح متوسط سعر سلة خامات أوبك السبعة حاليا عند مستوى 25 دولارا للبرميل، وهو السعر الذي تسعى المنظمة للحفاظ عليه.

يذكر أن المنظمة خفضت إنتاجها مرتين هذا العام بإجمالي قدره 2.5 مليون برميل يوميا لإنعاش الأسعار في الربع الثاني من العام الجاري، وهي الفترة التي يشهد الطلب على النفط فيها تراجعا موسميا إضافة إلى توقعات قوية بتراجع الطلب عليه بسبب تباطؤ الاقتصاد العالمي.

اجتماع أوبك الأخير بفيينا (أرشيف)
وقال رودريغز الذي كان وزيرا للنفط في فنزويلا إن ارتفاع الأسعار مؤخرا يرجع إلى أن مصافي التكرير الأميركية تواجه عجزا قدره 2.7 مليون برميل يوميا ومضاربات في سوق العقود الآجلة إضافة إلى مشكلات في نقل النفط. ومضى يقول "نواجه كل تلك المشكلات، لكن مهمتنا الرئيسية هي ضمان أن يكون المعروض كافيا لطلب العالم كله".

وتأتي تصريحات مسؤول أوبك قبيل لقاء سيجمع يوم الجمعة القادم في واشنطن وزير البترول السعودي علي النعيمي ووزير الطاقة الأميركي إبراهام سبنسر في محادثات هي الأولى من نوعها بين المسؤولين. ويقول دبلوماسيون إن الجانبين سيبحثان أوضاع السوق النفطية العالمية إضافة إلى أسعار الخام في أعقاب خفض أوبك لإنتاجها مرتين هذا العام.

المصدر : وكالات