لبنان: تحويل نصف الديون العامة إلى ديون خارجية
آخر تحديث: 2001/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/27 هـ

لبنان: تحويل نصف الديون العامة إلى ديون خارجية

قال وزير المالية اللبناني فؤاد السنيورة إن بلاده تعمل على تحويل ما يقرب من نصف إجمالي دينها العام البالغ 23.9 مليار دولار إلى دين خارجي وفق خطة طويلة الأمد. وأكد أن الحكومة لا تعتزم تخفيض الفوائد على الليرة اللبنانية.

وقال السنيورة في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة إن إجمالي الدين العام الخارجي للبنان حاليا يبلغ 7.5 مليارات دولار، غير أن الحكومة اللبنانية خططت لإعادة تنظيم ديونها العامة بزيادة الدين الخارجي ليصل إلى نحو الخمسين في المائة من إجمالي الدين العام.

وأضاف أن حجم السندات بالعملات الأجنبية من الدين العام الخارجي للبنان يبلغ 6.3 مليارات دولار والباقي قروض مختلفة. وأوضح أن الحكومة أدرجت في مشروع ميزانية العام 2001 طلبا من البرلمان للموافقة على استدانة ملياري دولار. وقال إنه لا نية لدى الحكومة أو المصرف المركزي لتخفيض الفوائد على الليرة اللبنانية.

ومن المقرر أن يناقش البرلمان اللبناني مشروع الميزانية العامة في أواخر مايو/ أيار أو أوائل يونيو/ حزيران المقبلين. ويعزو المسؤولون اللبنانيون عملية إعادة هيكلة الدين العام إلى ارتفاع أسعار الفائدة على الليرة اللبنانية عن الفائدة على العملات الأجنبية لا سيما الدولار.

وكان وزير المالية اللبناني أعلن في وقت سابق أن إجمالي الدين العام سيرتفع عام 2001 قرابة أربعة مليارات دولار ليبلغ ما يقارب 165% من إجمالي الناتج المحلي.


السنيورة:
الإقبال الشديد على الأوراق المالية اللبنانية دفع إلى زيادة قيمتها إلى 400 مليون دولار بدلا من 300 مليون المقررة
وقد أصدر لبنان أمس الخميس سندات خزانة بالعملات الأجنبية بقيمة أربعمائة مليون دولار لفترة تصل إلى 15 عاما بفائدة بلغت 11.6%، وهذه هي المرة الأولى التي يصدر فيها لبنان سندات بهذه الآجال الطويلة. وجاءت هذه الخطوة بعد صدور سندات بالعملة الأجنبية في نهاية مارس/ آذار الماضي بقيمة 1150 مليون دولار لخمسة أعوام وبفائدة بلغت 9.75%.

وفي هذا الصدد قال وزير المالية اللبناني إن إصدار أمس كان مقررا له أن يكون ثلاثمائة مليون دولار إلا أن الإقبال الشديد على الأوراق اللبنانية رفع الاكتتاب إلى أربعمائة مليون دولار.

وقال السنيورة إن المكتتبين في الإصدار كانوا مستثمرين أجانب وغير عرب على عكس الإصدار السابق الذي كانت نسبة اللبنانيين المشاركين فيه نحو 80%. واعتبر أن الإقبال الشديد على هذه السندات خاصة من قبل الأجانب يعني أن هناك ثقة دولية في حاضر ومستقبل لبنان.

وكشف أن إيران بصدد إيداع مبلغ من المال لدى مصرف لبنان في الأيام القليلة القادمة بفائدة جيدة على غرار ودائع مالية قدمتها كل من السعودية والكويت وقطر بلغت جملتها 860 مليون دولار، لكنه رفض الكشف عن حجم الوديعة الإيرانية المرتقبة.

المصدر : رويترز