شافيز
قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إنه راض حتى الآن عن الأسعار التي بيع بها النفط الخام الفنزويلي منذ بداية العام، غير أنه أعرب عن رغبته في أن يرتفع السعر إلى 25 دولارا للبرميل.

وتفيد أحدث البيانات الحكومية أن متوسط السعر الذي بيع به النفط الخام الفنزويلي بلغ منذ بداية العام 22.40 دولارا للبرميل، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 14% مقارنة بمتوسط سعره في العام الماضي.

وتسعى منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" إلى الحفاظ على أسعار خاماتها النفطية السبعة ضمن نطاق سعري سقفه الأدنى 22 دولارا والأعلى 28 دولارا للبرميل، وهذان السقفان يزيدان بنحو دولارين عن متوسط سعر سلة خامات فنزويلا.

وقال شافيز للصحفيين قبل حضوره حفلا يوم أمس مع الرئيس الصيني الزائر جيانغ زيمين "نحن داخل النطاق.. وما دمنا داخل النطاق فنحن سعداء". وأضاف "نحن راضون عن هذا رغم أن متوسط السعر لهذا العام أقرب إلى الحد الأدنى للنطاق، ونريد أن يكون المتوسط 25 دولارا".

يذكر أن فنزويلا أصبحت منذ تولي شافيز الرئاسة عام 1999 من الدول التي تؤيد بقوة رفع أسعار النفط داخل منظمة أوبك، وساعدت على تحقيق أكبر ارتفاع لأسعار النفط منذ أوائل الثمانينيات بفضل إقرار تخفيضات كبيرة في الإنتاج العام الماضي.

وأشار شافيز إلى أنه لم يبحث فكرة القيام بتحرك جديد لزيادة أسعار النفط العالمية بعدما خفضت أوبك إنتاجها مرتين هذا العام، موضحا أن سعر النفط الفنزويلي يزيد عن الحد الأدنى للنطاق الذي تستهدفه أوبك.

وكان وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي ألفارو سيلفا قد قال إنه يود أن يراوح متوسط سعر سلة خامات أوبك بين 25 و28 دولارا للبرميل.

المصدر : رويترز