عنان
قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن العراق أبلغ المنظمة الدولية أنه لن يسمح لفريق من الأمم المتحدة بدخول البلاد لدراسة جدوى اعتماد منافذ أخرى لتصدير النفط العراقي الخام بما فيها خط أنابيب النفط العراقي الواصل إلى سوريا.

وأضاف الأمين العام في تقرير نشر أمس عن سير جهوده في هذا الشأن أن العراق رفض طلب الأمم المتحدة ذاك، لكنه وافق على استقبال بعثة خبراء لدراسة سبل إنفاق العراق لنحو 1.2 مليار يورو سنويا على صناعة النفط. ومن المقرر أن يسافر ذلك الفريق إلى العراق في 12 من الشهر الجاري.

وتزعم تقارير غربية أن العراق يهرب يوميا منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي ما مقداره 100 ألف برميل أو أكثر من النفط عبر خط الأنابيب الواصل إلى سوريا وهو ما ينفيه العراق وسوريا.

وكانت الأمم المتحدة طلبت من بغداد في ديسمبر/كانون الأول الماضي السماح لها بإرسال فريق من الخبراء إلى العراق لدراسة جدوي إضافة طريق ثالث لتصدير النفط العراقي في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

تجدر الإشارة إلى أن عمليات ضخ صادرات النفط العراقية الرسمية تتم حاليا من ميناء البكر العراقي المطل على الخليج ومن مرفأ جيهان التركي المطل على البحر المتوسط.

المصدر : رويترز