تدشن اليوم أطول رحلة جوية يومية من دون توقف بين نيويورك وجزيرة هونغ كونغ الصينية والتي تمثل إنجازا على المستويات التقنية واللوجستية والبشرية.

وأفاد ناطق باسم شركة يونايتد إيرلاينز الأميركية أن الرحلة التي تحمل الرقم 821 ستقطع مسافة 8439 ميلا (13580 كيلومترا) في 15 ساعة و40 دقيقة من دون توقف.

وستنطلق الرحلة يوميا من مطار جون كينيدي في نيويورك عند الساعة الثانية وخمسين دقيقة بعد الظهر بتوقيت غرينتش لتصل إلى هونغ كونغ في اليوم التالي عند الساعة السادسة والنصف صباحا بالتوقيت نفسه.

وتغادر الرحلة عند العودة مطار هونغ كونغ عند الساعة الخامسة وخمس دقائق مساء بالتوقيت المحلي على أن تصل إلى نيويورك مساء اليوم نفسه عند الساعة الثامنة والنصف مساء  بتوقيت غرينتش بسبب فارق 12 ساعة في التوقيت.

وتسبق شركة يونايتد إيرلاينز بهذه الرحلة منافستها إيرلاينز التي دشنت في الأول من الشهر الحالي رحلة مباشرة بين هونغ كونغ ونيوآرك في ضاحية نيويورك يبلغ طولها 8437 ميلا وذلك بفارق ميلين. 

وتعبر الطائرات في الرحلتين أجواء القطب الشمالي حيث درجة الحرارة منخفضة جدا مما يحمل مخاطر تجمد المحروقات. وبغية تفادي هذه المشكلة وضع بتصرف قائدي الرحلة جهاز في كابينة القيادة يتيح لهم مراقبة درجة حرارة المحروقات. 

ويعمد الطيارون إلى الزيادة من سرعة الطائرة عندما تدخل الرحلة في مناطق البرد القارس, مما يخفف من هبوط الحرارة في خزان المحروقات بسبب زيادة احتكاك الهواء بهيكل الطائرة. وعندما تقترب من القطب الشمالي يعمد الطيارون إلى وقف خدمات الطيار الآلي وقيادة الطائرة بأنفسهم خوفا من أي خلل قد يصيب أجهزة الطائرة فوق القطب. 

وستحمل الطائرة 216 ألف ليتر من الوقود يعادل وزنه تقريبا وزن الطائرة وهي فارغة. وستضم الطائرة التي تقوم بالرحلة وهي من طراز بوينغ (747-400)، 14 مقعدا في الدرجة الأولى و84 مقعدا في درجة رجال الأعمال و270 مقعدا في الدرجة السياحية. 

وسيشاهد الركاب أثناء الرحلة ثلاثة أفلام وسيتمكن الطيارون الأربعة وأفراد الطاقم الـ 18 من أخذ قسط من الراحة بالتتابع بفضل وسائل نوم خاصة وضعت خلف كابينة القيادة وفي مؤخرة الطائرة. 

المصدر : الفرنسية