باول
أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول لنظيره التركي إسماعيل جيم عن رغبة بلاده في أن تواصل الحكومة التركية إصلاحاتها الاقتصادية من أجل تعزيز فرصها في الحصول على دعم مالي دولي جديد.

وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن وزير الخارجية عبر مساء أمس الجمعة عن "دعمنا لمواصلة عملية الإصلاح هذه، كما أعرب عن الأمل في أن يمضي التعاون قدما مع صندوق النقد الدولي".

وأضاف باوتشر "نعتقد أن الطريقة التي ينتهجها (الأتراك) بشأن الإصلاحات بالتعاون مع صندوق النقد الدولي جيدة ونريد أن تمضي (تلك الإصلاحات) إلى الأمام".

وكان وزير الاقتصاد التركي كمال درويش أعلن يوم الثلاثاء الماضي في واشنطن أن بلاده بحاجة لمساعدات من المؤسسات المالية الدولية تتراوح بين 10 و12 مليار دولار إضافية.

وأضاف المتحدث أن المسؤولين ناقشا كذلك موضوع العقوبات الدولية المفروضة على العراق وهي العقوبات التي أبدت تركيا تذمرا كبيرا من آثارها، وأعربت تركيا عن رغبتها في إعادة علاقاتها التجارية مع العراق وطلبت مرارا الحصول على تعويضات عن تلك الخسائر المادية، وخاصة الخسائر المترتبة على إغلاق أنبوب النفط العراقي المار في أراضيها.

ويقول مراقبون إن الحكومة التركية هي أحوج ما تكون اليوم إلى تعزيز علاقاتها مع العراق في ضوء الأزمة المالية التي تعصف بها حاليا والتي أرغمت الحكومة على تعويم العملة الوطنية وأدت إلى تراجع الأسواق المالية فيها.

المصدر : الفرنسية