أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات أنها تلقت طلبا من شركة الخطوط الجوية الملكية المغربية لشراء عشر طائرات من طراز بوينغ 737. ولم تذكر الشركة قيمة الصفقة ولا موعد تسليم الطائرات.

غير أن مصدرا رسميا في الرباط أعلن في وقت سابق أن الشركة المغربية وقعت اتفاقا مع بوينغ لشراء 20 طائرة من طراز 737 وطائرتي بوينغ 767 بقيمة 1.2 مليار دولار، وأن الطائرات الاثنتين والعشرين ستسلم بين عامي 2003 و2012.

وقالت شركة بوينغ في إعلانها أمس إن من بين الطائرات العشر التي أعلن عنها يوم أمس يمكن للشركة المغربية الاختيار بين طائرات بوينغ التي تتسع لما بين 126 و149 راكبا أو التي تتسع لما بين 162 و189 راكبا.

وكانت الخطوط الجوية المغربية اختارت في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي طائرات بوينغ لتوسيع وتحديث أسطولها الجوي للمسافات المتوسطة والبعيدة والذي يضم 33 طائرة معظمها من طراز بوينغ.

تجدر الإشارة إلى أن الخطوط الجوية المغربية وقعت في فبراير/ شباط الماضي مع الشركة الأوروبية لصناعة الطائرات بروتوكول اتفاق لشراء أربع طائرات إيرباص إيه-321 لتعزيز أسطولها الجوي المخصص للمسافات المتوسطة.

نموذج لمشروع طائرة بوينغ الصوتية الجديدة
وتتزامن الصفقة مع إعلان الشركة الأميركية عزمها إنتاج طائرة تجارية تقارب سرعتها سرعة الصوت. وقالت الشركة أمس إن الطائرة النفاثة الجديدة التي ستطير بسرعة 1150 كلم في الساعة تتسع لنحو 300 مسافر وستعبر المحيط الأطلسي في مدة تقل عن الزمن الذي تستغرقه الطائرات التجارية الحالية بنحو 90 دقيقة.

ويعني قرار بوينغ تصنيع هذا النوع من الطائرات تغيرا في سياساتها إذ ستتخلى عن بناء الطائرات الضخمة لصالح إنتاج طائرات أصغر بسرعة أكبر. كما يسمح هذا القرار لشركة إيرباص المنافسة التوسع في بناء طائرات إيرباص إيه 380 العملاقة القادرة على حمل 555 راكبا للرحلة الواحدة والتي بدأت تلقى رواجا بين شركات الطيران العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن مشروع إيرباص إنتاج طائرة إيه 380 المتطورة أثار خلافا بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية على خلفية شكاوى من شركة بوينغ الأميركية بأن المشروع يحصل على تمويل من الاتحاد الأوروبي وهو ما يضعف من قدرة بوينغ التنافسية.

المصدر : رويترز