محادثات عراقية تركية لتوسيع التعاون الاقتصادي
آخر تحديث: 2001/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/23 هـ

محادثات عراقية تركية لتوسيع التعاون الاقتصادي

وزير النفط العراقي يستقبل مسؤولا تركيا في لقاء ببغداد الشهر الماضي (أرشيف)
أعلن وزير الدولة التركي للشؤون الاقتصادية كورساد توزمان اليوم السبت أن مسؤولين ورجال أعمال من العراق وتركيا يجرون مباحثات لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا.

ونقلت صحيفة الجمهورية عن توزمان قوله إن "العراق وتركيا يسعيان إلى توسيع حجم التبادل التجاري بينهما من مليار دولار حاليا ليصل إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا".

وأوضح أن "المباحثات التي جرت بين رجال الأعمال والصناعيين والتجار الأتراك مع نظرائهم العراقيين ستثمر عن توقيع العديد من الاتفاقيات الثنائية للتعاون المشترك في مختلف المجالات".

وقال توزمان إن الاتفاقات المتوقعة ستشمل المجالات الصناعية والتجارية والنفطية وقطاعات الكهرباء والزراعة والري. وأوضح أن "رجال الأعمال أبدوا استعدادهم لتزويد العراق بكل احتياجاته من المواد الغذائية والمواد الأولية ومستلزمات صناعية تخدم قطاعاته كافة".

وكان وزير الدولة التركي وصل إلى بغداد جوا الثلاثاء الماضي على رأس وفد تجاري رسمي تركي يضم 400 من رجال الأعمال الأتراك.

من جانبها ذكرت وكالة الأنباء العراقية أن زيارة الوفد الذي يضم ممثلين عن أكثر من 150 من كبريات الشركات الصناعية والتجارية والغذائية والطبية وشركات الاتصالات تهدف إلى تنشيط العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

تجدر الإشارة إلى أن وفدا رسميا مشابها قام الشهر الماضي بزيارة العراق تم أثناءها إعادة فتح سفارة تركيا في بغداد. وشارك في تلك البعثة رجال أعمال قاموا يومئذ بعقد لقاء في بغداد في إطار اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الجانبين.

وقد أعربت تركيا في أكثر من مناسبة عن رغبتها في إعادة علاقاتها التجارية مع العراق، وأبدت تذمرا كبيرا من العقوبات التجارية المفروضة على بغداد، وطالبت برفع تلك العقوبات لأنها ألحقت ضررا بالغا باقتصادها قدرته بنحو 35 مليار دولار.

ويقول مراقبون إن الحكومة التركية هي أحوج ما تكون اليوم إلى تعزيز علاقاتها مع العراق، في ضوء الأزمة المالية التي تشهدها البلاد حاليا والتي دفعت بالحكومة إلى تعويم العملة الوطنية وأدت إلى تراجع الأسواق المالية فيها.

المصدر : الفرنسية