السعودية تتجه لقبول خفض أكبر لإنتاج أوبك
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/22 هـ

السعودية تتجه لقبول خفض أكبر لإنتاج أوبك

النعيمي (يسار) في اجتماع تمهيدي
قال مشاركون في اجتماعات منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) اليوم الجمعة إن المملكة العربية السعودية ربما تكون مستعدة الآن لتأييد خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل يوميا أو أكثر.

وأضافوا أن موقف المملكة ذاك مدفوع بمخاوف من أن يؤدي تباطؤ الاقتصاد العالمي إلى انخفاض الطلب العالمي على النفط الخام، كما أنها تشعر بالقلق إزاء هبوط أسعار النفط الخام في الأسواق العالمية.

وكانت الرياض أعربت في البداية عن رغبتها بخفض الإنتاج بمقدار 700 ألف برميل في اليوم لكن مسؤولا خليجيا قال إن المسؤولين السعوديين "وصلوا إلى "قناعة بخفض يصل إلى مليون برميل يوميا" الآن وهذا يشير إلى أنهم قد يقبلون حلا وسطا أعلى من هذا المستوى".

تأتي هذه الأنباء وسط رغبة عدد من دول أوبك بخفض الإنتاج أكثر من مليون برميل في اليوم بعد أن صدرت توقعات جديدة هذا الأسبوع تفيد بانخفاض الطلب وتراجع الأسعار بواقع دولار للبرميل.

وكان وزير البترول السعودي علي النعيمي قال في وقت سابق من اليوم إن أوبك تقترب من إجماع على خفض إنتاجها النفطي وإن ثمة إجماعا يتشكل على حجم الخفض، لكن الوزراء يرغبون في سماع وجهات نظر الجميع قبل اتخاذ قرار نهائي بشأن ذلك.

وأضاف الوزير أن إندونيسيا التي لم يصل وزيرها بعد إلى فيينا تقول الآن إنها تريد خفضا يتراوح بين 1.5 و2 مليون برميل يوميا. غير أن إندونيسيا وهي منتج صغير للنفط لا تشكل ثقلا كبيرا داخل المنظمة.

ومن المقرر أن تبدأ المنظمة اجتماعها الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش لكنها تنتظر وصول الوفد الإندونيسي قبل بدء الاجتماع.

وكانت فنزويلا التي تعد منتجا رئيسيا في أوبك أعلنت أمس الخميس أن الدول الأعضاء في منظمة أوبك تفكر في خفض إنتاجها بما يتراوح بين 750 ألف برميل ومليون برميل يوميا.

واستنادا إلى معظم وزراء المنظمة فإن اقتراحات الخفض تتراوح بين 500 ألف
و1.5 مليون برميل يوميا. ولا يحبذ بعض أعضاء المنظمة مثل السعودية ودول الخليج خفضا كبيرا للإنتاج بل يريدون خفضا لا يزيد عن 500 ألف برميل يوميا. وفي المقابل تدعو دول أخرى مثل إيران وفنزويلا إلى خفض أكبر للإنتاج بحدود مليون برميل في اليوم على الأقل.

المصدر : رويترز