أنبوب نفط عراقي
أعلن وكيل وزارة النفط العراقية فايز شاهين اليوم أن وفدا نفطيا عراقيا سيتوجه قريبا إلى أنقرة لإجراء محادثات بشأن "صيانة وتأهيل" أنبوب النفط العراقي النفطي الذي يمر عبر الأراضي التركية.

ونقلت صحيفة الرافدين العراقية عن شاهين قوله إن الوفد الفني سيبحث في تركيا "آفاق التعاون المشترك للعمل على وضع الدراسات والخطط اللازمة للمباشرة بعمليات تأهيل وصيانة مراكز السيطرة والاتصالات الخاصة بخط النفط العراقي التركي".

وأضاف شاهين أن العراق "باشر بأعمال صيانة مراكز السيطرة والاتصالات الواقعة على الخط داخل الأراضي العراقية لضمان استمرار العراق في تصدير نفطه عبره" في إطار برنامج "النفط مقابل الغذاء".

وأضاف أنه يتوقع أن ينجز العراق "نهاية العام الجاري حملة إعمار وتأهيل محطة الضخ الثانية للخط العراقي التركي", موضحا أن ذلك سيؤدي إلى "إعادة طاقة الضخ التصميمية للنفط العراقي عبر هذا الخط والبالغة 1.65 مليون برميل يوميا".

وقال إن هذه المحطة التي تقع على بعد حوالي خمسين كيلومترا جنوبي مدينة الموصل "كانت قد تعرضت للضرر الكامل نتيجة للعدوان العسكري الأميركي البريطاني الصهيوني" على العراق.

يذكر أن أنبوب النفط العراقي التركي الذي يبلغ طوله 986 كم ويربط بين حقول النفط العراقية في كركوك ومرفأ جيهان أغلق عام 1990 بقرار من مجلس الأمن الدولي كجزء من الحظر الذي فرض على العراق بسبب احتلاله الكويت.

غير أن الأنبوب أعيد تشغيله جزئيا في ديسمبر/ كانون الأول 1996 في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقال شاهين إن مرفأ ثانيا لتصدير النفط من الخليج في جنوب العراق سيستأنف قريبا تصدير النفط الخام في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء. وأضاف في حديث لصحيفة الجمهورية أن ميناء خور العمية سيبدأ باستقبال ناقلات النفط العالمية قريبا.

وأكد شاهين أن اثنين من أرصفة المرفأ الذي تضرر جراء المعارك قد أصلحا، وسيبدأ تصدير النفط منهما قريبا.

المصدر : الفرنسية