كيم (يسار) مع رئيس شركة جنرال موتورز أثناء اللقاء
حث الرئيس الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الشركات الأميركية على الاستثمار في بلاده واصفا سوق العمل الحالية في كوريا الجنوبية بأنها الأكثر استقرارا في تاريخ البلاد.

وقال في كلمة ألقاها في لقاء مع مجلس شيكاغو للعلاقات الخارجية "إن اتحادات هذه الأيام أكثر نضجا ووداعة وتعاونا بالمقارنة مع راديكالية وعنف الماضي" في إشارة إلى اتحادات العمال في كوريا.

وأضاف كيم أنه لا بد من معاملة المستثمرين الأجانب معاملة طيبة، وأعرب عن اعتقاده أن "الشركات الأجنبية -في عصر العولمة- هي شركاتنا عندما تعمل في بلدنا ولا بد من الاهتمام بها مثل اهتمامنا بشركاتنا".

وقد خصص كيم قدرا كبيرا من زيارته للولايات المتحدة للجوانب الاقتصادية إذ ركز في كلمته على الاقتصاد الكوري الجنوبي وسعى لتعزيز الثقة فيه بعد انتعاشه من الأزمة الاقتصادية التي ضربت اقتصاديات معظم الدول الآسيوية قبل ثلاث سنوات.

وقال كيم إنه يرحب بالاستثمارات الأجنبية وسيلة لتوفير رأس المال المطلوب وإيجاد فرص العمل ونقل التكنولوجيا وتوسيع أسواق التصدير وتوفير معلومات الإدارة المتقدمة.

وقد حضر لقاء كيم مع مجلس شيكاغو للعلاقات الخارجية رئيس شركة جنرال موتورز جاك سميث الذي لم تتخذ شركته قرارا بعد بشأن شراء شركة دايو موتور الكورية الجنوبية التي تواجه مصاعب مالية كبيرة.

وامتنع سميث عن الإدلاء بأي تعليقات بشأن الصفقة المنتظرة في وقت نفت فيه شركته تقارير نشرتها الصحف في كوريا الجنوبية في الآونة الأخيرة بأن جنرال موتورز ستتخذ قرارا بهذا الشأن بداية الشهر المقبل.

ومنذ بدء الطرفين محادثاتهما في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بشأن مستقبل دايو ظل مسؤولو جنرال موتورز يرددون مطالبهم بأنه يتعين على الشركة الكورية الجنوبية أن تحل مشكلاتها العمالية محذرين من أن تأخير ذلك يفقد دايو قدرا كبيرا من قيمتها.

المصدر : رويترز