العراق يزيد وارداته عبر سورية ويرفع الحظر مع بولندا
آخر تحديث: 2001/2/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/2/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/6 هـ

العراق يزيد وارداته عبر سورية ويرفع الحظر مع بولندا

محمد مهدي صالح
أعلن وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح أن بلاده قررت زيادة حجم وارداتها عبر الموانئ السورية بعد يوم من تأكيد وزير الخارجية العراقي محمد سعيد الصحاف للأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك أن العراق أوقف ضخ النفط عبر خط الأنابيب الذي يمر عبر سوريا.

من جانب آخر قال صالح إن العراق قرر رفع حظر فرضه قبل نحو أسبوعين على وارداته من بولندا بسبب تأييد مسؤول بولندي للغارات الجوية الأميركية البريطانية على منشآت عراقية.

وقال الوزير في بيان إن العراق رفع الحظر عن وارداته من بولندا، بعد أن عدلت وارسو عن موقفها بإقالة كبير مستشاري السياسة الخارجية الذي أدلى بالتصريحات المؤيدة للهجمات الجوية على ضواحي بغداد.

في هذه الأثناء قالت شركة تصدير القمح الوطنية الأسترالية إيه دبليو بي إنها تأمل أن تزيد من حجم صادراتها للعراق في أعقاب قرار بغداد تجميد تجارتها مع كندا ردا على تأييدها للهجمات الجوية.

وأضافت الشركة أن أستراليا باعت أكثر من مليون طن من القمح في الأسابيع الأخيرة وهو نحو نصف حجم صادراتها عام 1999/ 2000، وأنها تأمل في استمرار النمو في حجم تجارتها. وكان قرار تجميد الواردات العراقية قد شمل بولندا، لكنه لم يشمل أستراليا برغم تأييدها للغارات.

وقال المدير التنفيذي للشركة آندرو ليندبرغ إن الاتفاق على مبيعات أستراليا من القمح -والتي تزيد كثيرا عن مليون طن- أبرم قبل تجميد العراق وارداته من كندا.

ويعد العراق مستوردا رئيسيا للقمح الأسترالي إذ تفيد إحصاءات حكومية أن العراق اشترى 2.5 مليون طن منه عام 1999/ 2000 فاحتل المرتبة الأولى بين مستهلكي القمح الأسترالي.

المصدر : رويترز