اجتماع للحكومة التركية (أرشيف)
أعلنت تركيا تخليها عن نظام سعر صرف عملتها الوطنية وقررت تعويمها، في أعقاب اشتداد وطأة الأزمة المالية وحدوث ما يشبه الانهيار في الأسواق المالية التركية.

وجاء القرار التركي في ختام اجتماع طارئ استمر 12 ساعة بين رئيس الوزراء بولنت أجاويد وكبار المستشارين الاقتصاديين ومن بينهم محافظ البنك المركزي الذي أشرف على وضع البرنامج مع الصندوق.

ويقول محللون إن قرار الحكومة التركية تعويم سعر صرف الليرة يعني إمكانية أن تفقد العملة ما بين 30 - 40% من قيمتها، وهو ما سيكون له عواقب خطيرة على قدرة الحكومة على دفع الفوائد المستحقة على ديونها الخارجية كما سيزيد الضغط على البنوك. ويضيف المحللون أن للخطوة تأثيرا مباشرا وقاسيا على أصحاب الرواتب الثابتة وعلى المقترضين أموالا بالعملة الصعبة.

وكان خلاف بين الرئيس التركي ورئيس الوزراء وقع في وقت سابق من الأسبوع أثار حالة من الفوضى في البنوك والأسواق المالية التركية التي لايزال كثير منها يعاني من آثار الأزمة المالية التي اندلعت أواخر العام الماضي، وتسببت في هبوط احتياطيات البنك المركزي بمقدار سبعة مليارات دولار وارتفاع أسعار فائدة الإقراض الأربعاء ارتفاعا جنونيا.

ويشكل نظام سعر الصرف التدريجي لليرة التركية جوهر خطة مشتركة بين الحكومة التركية وصندوق النقد الدولي ترمي إلى خفض معدل التضخم السنوي لأسعار السلع الاستهلاكية من 39% إلى ما دون 10% بحلول عام 2002.

في تلك الأثناء قال وزير الاقتصاد التركي رجب أونال إن الحكومة ستفعل كل ما هو ضروري للإسراع في خصخصة شركة ترك تيليكوم وشركة الطيران التركية، وهو ما تعتمد عليه أنقره لتأمين جزء من الأموال اللازمة لدعم خطة الإصلاح.

صندوق النقد يرحب
في غضون ذلك أعرب صندوق النقد الدولي عن ترحيبه بقرار تركيا التخلي عن نظام سعر الصرف المتدرج للعملة وتعويم الليرة، معتبرا أن ذلك يساعد في حل الأزمة المالية الحالية التي تعصف بالبلاد.

كوهلر
وقال عضو مجلس الإدارة المنتدب للصندوق هورست كوهلر في بيان إن "صندوق النقد الدولي يساند قرار السلطات التركية بتعويم الليرة". وأضاف "نحن إذ نتطلع إلى الأمام فإننا نرحب بأهداف الحكومة التركية لمواصلة خفض التضخم وضمان معدل نمو مستديم".

وقد جاء قرار الحكومة التركية بعد أسابيع من إقرار صندوق النقد الدولي خطة تقضي بزيادة قروضه لأنقره إلى 11 مليار دولار على خلفية اندلاع أزمة مالية جديدة في البلاد.

المصدر : وكالات