الرملي يوقع مذكرة مع ممثل الصندوق
شكت إندونيسيا اليوم من أن صندوق النقد الدولي يضغط عليها أكثر من اللازم. وقال وزير الاقتصاد رضا الرملي إنه لمن الصعب تنفيذ كل الإصلاحات المطلوبة في الوقت الذي تمر فيه البلاد بمرحلة انتقالية نحو الديمقراطية.

ويرفض صندوق النقد الدولي تقديم أي أموال إضافية لجاكرتا حتى تسوي مسألة القروض التي تقدمها للحكومات الإقليمية وتتعهد بتغيير قوانين البنك المركزي وبيع حصص في بنكين كبيرين.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان يعتقد أن صندوق النقد يضغط عليهم أكثر من اللازم قال وزير الاقتصاد للصحفيين الأجانب إنه "لدينا هذا الشعور" وإنه أثار بالفعل هذا الأمر مع الصندوق.

وكان الجانبان وصلا أواخر العام الماضي إلى طريق مسدود بسبب ما يعتبره الصندوق فشلا من جانب الحكومة في التحرك بسرعة كافية لإصلاح قطاعات اقتصاد إندونيسيا المنهار.

ويرى المحللون أن جاكرتا لن تتمكن من إعادة جدولة ديونها لكبار الجهات المانحة لها كما ستفقد فرص انتعاش اقتصادها بغير مساندة وموافقة صندوق النقد الدولي الذي يشرف على برامج إعادة الهيكلة فيها.

في تلك الأثناء قال الرملي إن بلاده قد ترفع أسعار الوقود بنسبة 20% في شهر أبريل/ نيسان القادم إذا ما سمحت الظروف الاجتماعية بذلك. وأضاف أنه لا بد من إجراء الزيادة لأنها جزء من الميزانية ولكن المسألة "تكمن في اختيار التوقيت الملائم".

وقال الوزير إنه إذا أدى رفع أسعار الوقود إلى اندلاع احتجاجات شعبية فسيكون أمرا انتحاريا بالنسبة لإندونيسيا.

المصدر : رويترز