قال تجار عملة في العاصمة كابل إن العملة الأفغانية تراجعت اليوم بعد أن تحدثت أنباء عن بدء قوات حركة طالبان تسليم أسلحتها في مدينة قندهار الجنوبية آخر معقل لها في أفغانستان، رغم تجمع العديد من السكان أمام تجار العملة لتحويل الدولارات الأميركية التي يمتلكونها إلى العملة الأفغانية.

وقال متعامل في العاصمة "جرى تداول الدولار بـ 37400 أفغاني اليوم مقابل 32 ألف أفغاني الأربعاء الماضي". وأوضح أن العديد من التجار أغلقوا محالهم اليوم لأداء صلاة الجمعة مما أفسح المجال أمام المئات من التجار غير المرخص لهم بالعمل خارج السوق.

وقال إن التجار يتوقعون أن تسجل العملة الأفغانية ارتفاعا كبيرا قد يصل إلى 20 ألف أفغاني مقابل الدولار يوم 22 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وهو اليوم الذي ستبدأ فيه الحكومة الانتقالية الأفغانية مهامها.

وقال متعامل آخر إن قيمة العملة تعتمد على الوضع السياسي في البلاد وكمية الأموال التي يتم تداولها في السوق. وأوضح أن تسليم طالبان أسلحتهم في قندهار أمر مهم، لكن ذلك لم يؤثر إيجابا في قيمة العملة الأفغانية لأن العديد من الناس ما زالوا يحولون الدولارات التي يمتلكونها إلى العملة الأفغانية.

يشار إلى أن قيمة العملة الأفغانية تراجعت بعد عام 1996 عندما فقدت قوات التحالف الشمالي سيطرتها على كابل وبدأت فصائل مختلفة طباعة النقود في الخارج لتعويض العجز في النقد في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. ويجري تداول العملة بأسعار متباينة في أنحاء مختلفة من البلاد.

المصدر : الفرنسية