رومانو برودي
جدد رئيس اللجنة التنفيذية الأوروبية رومانو برودي دعوته لوضع أدوات جديدة للسياسة الاقتصادية الأوروبية ولكنه قال في مقابلة نشرت اليوم إن الأمر قد يتطلب حدوث أزمة أولا لكي يتحقق هذا.

وقال برودي لصحيفة فايننشل تايمز البريطانية "أنا واثق بأن اليورو سيلزمنا بوضع مجموعة جديدة من الأدوات للسياسة الاقتصادية". وأضاف "من المستحيل سياسيا اقتراح هذا الآن، لكن يوما ما ستحدث أزمة وسيتم عند ذاك ابتكار أدوات جديدة".

ولم يوضح برودي بالتفصيل ما يقصده، لكنه دعا في كلمة الشهر الماضي إلى وضع سياسة نموذجية لميزانيات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. وفي وقت قريب طالب مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالاتحاد بيدرو سولبيس دول منطقة اليورو بالالتزام الصارم بضبط ميزانياتها.

وأضاف سولبيس أن اللجنة التنفيذية الأوروبية لم تخفف موقفها من البند الذي ينص على ألا يتجاوز عجز الميزانية نسبة 3% من إجمالي الناتج المحلي عندما أشارت إلى تحسن ميزانيات منطقة اليورو في عام 2002.

وقد خفضت اللجنة التنفيذية للاتحاد في الفترة الأخيرة توقعاتها للنمو في منطقة اليورو والاتحاد الأوروبي وتوقعت تدهور وضع ميزانيات الدول الأعضاء للمرة الأولى منذ عام 1993.

المصدر : رويترز