قال وزير المالية الروسي أليكسي كودرين إن إيرادات روسيا فاقت الرقم المحدد في ميزانية عام 2001 بنحو 13 مليار دولار. ولم يذكر الوزير مصادر هذا الفائض لكن ارتفاع أسعار النفط طيلة العام الماضي تقريبا دعمت ميزانيات جميع منتجي النفط إضافة إلى ارتفاع صادرات الغاز الروسية.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن الوزير قوله في اجتماع لمسؤولي وزارة المالية "تحسن سياسة الميزانية والضرائب لم يؤد فقط إلى زيادة جوهرية في الإيرادات بل وفي الاحتياطيات الأجنبية التي تحمي الاقتصاد من العوامل الخارجية السلبية".

وستخصص معظم هذه الإيرادات الإضافية لسداد ديون روسيا الخارجية التي ستقفز من 14 مليار دولار في العامين الحالي والقادم إلى 18 مليارا في عام 2003.

زيادة صادرات الغاز

مقر شركة غازبروم
من جهة ثانية قالت شركة غازبروم الروسية للغاز الطبيعي اليوم إن إنتاجها في الربع الأخير من العام بلغ نحو 141 مليار متر مكعب بزيادة تزيد على 1.80 مليارا عن نفس الفترة من العام الماضي.

ونقل بيان للشركة عن عضو مجلس الإدارة فاسيلي بوديوك قوله "الزيادة في إنتاج الغاز ترجع أساسا إلى بدء الإنتاج من مستودع زابوليارنوي في أكتوبر". وأضاف البيان أنه عندما يبلغ الإنتاج من المستودع الواقع بإقليم يامال نيميتس في الدائرة القطبية كامل طاقته فسينتج 100 مليار متر مكعب في العام.

وكانت وزارة الطاقة قد أعلنت في سبتمبر/ أيلول أن غازبروم خفضت الإنتاج إلى 333 مليار متر مكعب في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي مقابل نحو 347 مليار متر مكعب في نفس الفترة من عام 2000.

المصدر : رويترز