بدأت أسعار النفط منذ أمس موجة صعود وسط تأكيدات بأن أوبك ستقر خفض إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا في الاجتماع المقرر غدا بالقاهرة بعد أن بدت راضية عن التخفيضات الإنتاجية التي تعهد بها المنتجون المستقلون.

وكشف وزير البترول السعودي علي النعيمي اليوم عن وجود إجماع بين وزراء نفط أوبك على خفض الإنتاج بالمقدار المذكور اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني. وقال النعيمي للصحفيين "لدينا إجماع على خفض الإنتاج 1.5 مليون برميل يوميا".

وقال وزير النفط الإماراتي عبيد بن سيف الناصري إن خفض إنتاج النفط الذي تعهدت به دول أوبك وبعض الدول الأخرى البالغ مليوني برميل يوميا سيسهم في تحسين أسعار النفط لتصل للهدف المنشود.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات الرسمية عن الناصري قوله قبيل توجهه إلى القاهرة لحضور اجتماع المنظمة الطارئ إن الخفض سيساعد على إيجاد نوع من التوازن بين العرض والطلب على النفط في الأسواق العالمية. وقال إنه "واثق بأن خفض إنتاج أوبك بمعدل 1.5 مليون برميل يوميا والخفض الذي تعهدت به الدول الأخرى وقدره نحو نصف مليون برميل يوميا سيكون له مفعول سريع في أسعار النفط في الأسواق العالمية لتدخل نطاق الهدف المنشود".

علي النعيمي

وقد أغلقت أسعار النفط الأميركي للعقود الآجلة أمس على مستويات مرتفعة فاقت 21 دولارا للبرميل وهي مستويات لم تبلغها منذ ستة أسابيع. وقد بدأت موجة الصعود بعد تصريحات النعيمي الذي قال إن أوبك والمنتجين الآخرين سيطبقون تخفيضات بمليوني برميل يوميا بهدف رفع الأسعار إلى نطاق بين 20 و25 دولارا للبرميل.

وأوضح الوزير السعودي أنه سيكون من الصعب في ظل التباطؤ الاقتصادي العالمي حاليا رفع الأسعار مرة أخرى إلى النطاق الأصلي الذي كانت أوبك تستهدفه بين 22 و28 دولارا للبرميل من سلة خاماتها القياسية.

المصدر : وكالات