عواصف روسيا تخفض إنتاجها النفطي وبرنت يسجل ارتفاعا
آخر تحديث: 2001/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/12/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/10/6 هـ

عواصف روسيا تخفض إنتاجها النفطي وبرنت يسجل ارتفاعا

أعلنت روسيا أنها ستخفض صادراتها من النفط في الربع الأخير من هذا العام بمقدار 150 ألف برميل يوميا عما كان مقررا بسبب العواصف التي اجتاحت موانئها الرئيسية. من جهة أخرى ارتفع سعر مزيج برنت الخام في المعاملات الآجلة ببورصة البترول الدولية بعد عمليات تسوية المراكز التي تسبق عطلة عيد الميلاد وتفاؤل السوق بأن تتوصل أوبك إلى اتفاق المنتجين من خارجها على خفض الإنتاج.

فقد أعلنت مصادر في قطاع النفط الروسي أن الانخفاض الذي يعادل ما طلبته منظمة الدول المنتجة للنفط (أوبك) من روسيا في الربع الأول من عام 2002 سيكون بمعدل 36.2 مليون طن (2.88مليون برميل يوميا) مقررة للربع الأخير من العام.

ومن المقرر أن تصدر بيانات إنتاج الربع الأخير من العام في أوائل شهر يناير/ كانون الثاني المقبل. وقال مصدر نفطي روسي إن الإنتاج سينخفض بين 1.8 مليون طن ومليوني طن أي ما بين 145 و160 ألف برميل يوميا في الربع الأخير من العام إذا لم يتغير المناخ بدرجة كبيرة.

وبلغت صادرات الربع الثالث من العام 37 مليون طن عبر شبكة خطوط أنابيب ترانسنفت و1.7 مليون طن خارج سيطرة احتكار الدولة. وكانت روسيا قد وعدت أوبك بخفض إنتاجها في إطار جهود دول غير أعضاء في المنظمة لخفض إنتاجها بمقدار إجمالي قدره 500 ألف برميل وهو شرط أوبك لتقليص إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا من أجل دعم أسعار النفط المتداعية.

غير أن صادرات روسيا انخفضت بالفعل نتيجة لسوء الأحوال الجوية في نوفمبر/ تشرين الثاني عندما أغلقت روسيا موانئها الرئيسية لمدة 25 يوما. وتحدد روسيا حجم إنتاجها كل ثلاثة أشهر وتوزعه على شركات النفط وأغلبها شركات خاصة.

وطلبت أوبك من روسيا تحديد توزيعات الخفض الذي وعدت به في الربع الأول من العام المقبل قبل اجتماع المنظمة الطارئ المقرر عقده في القاهرة يوم 28 ديسمبر/ كانون الأول الجاري. ويقول متعاملون إن الشركات مازالت تتفاوض على التوزيع وإن النتائج الأولية لمفاوضاتها ستظهر اليوم. ويأمل المنتجون أن يدعم الخفض أسعار النفط التي هبطت بنسبة 30% بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

ورددت مجموعة من المصادر شائعات بأن صادرات النفط ستحدد عند مستوى 32.4 مليون طن بانخفاض 1.8 مليون طن عن مستواها في الربع الأخير من العام لتلائم خفضا قدره 150 ألف برميل يوميا تعهدت به روسيا لأوبك اعتبارا من أول يناير/ كانون الثاني المقبل.

ارتفاع مزيج برنت

من جهة أخرى فتحت أسعار مزيج برنت الخام على ارتفاع في المعاملات الآجلة ببورصة البترول الدولية اليوم بعد عمليات تسوية المراكز قبيل عطلة عيد الميلاد وتفاؤل السوق في أن تتوصل أوبك إلى اتفاق مع منتجين من خارجها على خفض الإنتاج.

وقد ارتفع سعر مزيج برنت في عقود فبراير/ شباط 22 سنتا ليصل إلى 19.35 دولارا بعد أن أغلق على انخفاض 34 سنتا أمس. وانخفض سعر السولار في عقود يناير/ كانون الثاني أربعة دولارات للطن مسجلا 166.25 دولارا ملاحقا انخفاضات الخام في أواخر الجلسة السابقة.

وقال وزير الطاقة الفنزويلي ألفارو سيلفا إنه لا يرى عقبة أمام خفض أوبك لإنتاجها إذا نقصت التزامات خفض الإنتاج من جانب دول من خارجها قليلا عن مستوى 500 ألف برميل يوميا.

ووافق وزراء منظمة أوبك التي تسيطر على ثلثي صادرات العالم من النفط في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على خفض الإنتاج بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا ابتداء من الأول من يناير/ كانون الثاني شريطة أن تخفض الدول الرئيسية المنتجة للنفط خارج المنظمة إنتاجها بما يصل في إجماله إلى 500 ألف برميل يوميا.

المصدر : وكالات