رئيس البنك المركزي الألماني يوزع أول مجموعة من اليورو على مواطنين ألمان

غصت البنوك الألمانية اليوم بآلاف المواطنين الراغبين في شراء كميات من العملات المعدنية للعملة الأوروبية الجديدة اليورو التي ستحل محل العملات الوطنية للدول الأعضاء في الأول من يناير كانون الثاني المقبل.

وتحدى الألمان الثلوج المتساقطة وانخفاض درجات الحرارة واصطفوا في طوابير خارج المصارف في جميع أنحاء أكبر دولة أوروبية لشراء قطع معدنية من اليورو بقيمة 20 مارك (9 دولارات) استعدادا لبدء التداول الرسمي للعملة الجديدة.

وبينما لم يتبق سوى نحو أسبوعين على حلول اليورو تظهر استطلاعات الرأي أن الألمان فقدوا حماسهم لليورو وتنتابهم مخاوف ومشاعر حزن لانتهاء عصر المارك الذي ظل أحد ركائز الاستقرار الاقتصادي منذ صدوره عام 1948.

وتشير هذه الاستطلاعات أن نسبة هذه المخاوف في ألمانيا كانت الأعلى بين الدول الاثنتي عشرة الأعضاء في منطقة اليورو إذ يتعلق سكانها البالغ تعدادهم 82 مليون نسمة بشكل غير عادي بالمارك الذي كان رمزا نادرا للكبرياء الوطني لعدة عقود.

وقد بذل القادة السياسيون والماليون في ألمانيا جهودا مضنية على مدى الأعوام الثلاثة الماضية للتغلب على المخاوف التي يثيرها طرح اليورو ليحل محل المارك.

وفي احتفال في فرانكفورت العاصمة المالية بعد منتصف ليلة أمس باع آرنست فبلتكه رئيس البنك المركزي الألماني "بوندسبنك" أول مجموعة خاصة وهي تضم عشرين قطعة معدنية من اليورو.

ومن المتوقع بيع 53.5 مليون مجموعة اليوم في ألمانيا إلا أن الطلب على المجموعة التي تهدف إلى تعريف الألمان على العملات الجديدة تجاوز المعروض بكثير. وبدأ توزيع المجموعة الخاصة في هولندا وفرنسا وإيرلندا يوم الخميس الماضي.

المصدر : رويترز