شركات الطيران متفائلة بانتعاش نشاطها قريبا
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ

شركات الطيران متفائلة بانتعاش نشاطها قريبا

عبر ممثلون لقطاع صناعة الطيران عن تفاؤلهم باستئناف النقل الجوي نشاطه بعد أن تعرض لأضرار كبيرة بسبب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال رئيس إيرباص نويل فورجار الذي يحضر معرض الطيران في دبي الذي افتتح أمس الأحد في الإمارات العربية المتحدة "نثق بالمستقبل ونعتقد أن الأمور ستسير بشكل أفضل وقبل عام 2004 بالتأكيد".

أكد فورجار أن الهجمات التي استهدفت الولايات المتحدة سببت عقدة خوف مبالغ فيه، موضحا أن حركة النقل الجوي ستستأنف بنمو سنوي نسبته 6% ما أن ينتهي الركود.

واستبعد فورجار أي عمليات تسريح. وقال إن "رئيس شركة يجب ألا يستخدم كلمة أبدا لكنني أستطيع أن أقول إننا لا نفكر بعمليات تسريح".

وأوضح أن كل برامج الإنتاج مستمرة وأن إيرباص تعتزم تسليم أكثر من 300 طائرة في عام 2002 مبقية بذلك على وتيرة الإنتاج نفسها للعام الجاري.

وقال فورجار إن الشركة تلقت حوالي مئة طلبية لشراء الطائرة العملاقة (أي 380) التي يفترض أن توضع في الخدمة في عام 2006, من بينها 22 طائرة طلبتها طيران الإمارات التي تملكها حكومة دبي.

وذكر أن قطاع الطيران شهد أوقاتا صعبة في الماضي لكنه نجح في تجاوزها.

وأشار إلى أن النقل الجوي تراجع بنسبة 3% بعد حرب الخليج عام 1991, لكنه استأنف نشاطه في 1992 متقدما بنسبة
5.5% وبلغ النمو الإجمالي لنقل الركاب بين 1990 والعام الماضي 58%. وأضاف أن السيناريو سيبقى على حاله للعقد 2001-2010.

وأكد أن الأمن كان يحتل الأولوية لدى شركات صناعة الطيران حتى قبل 11 سبتمبر/ أيلول الماضي, موضحا أن هذه المسألة عادت إلى المراتب الأولى من الاهتمامات بعد الهجمات وتجري مشاورات بشأنها مع الشركة الأميركية المنافسة بوينغ.


شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا ترسم صورة قاتمة للوضع الحالي لقطاع الطيران.
وقال "نحن لا نتنافس عندما يتعلق الأمر بالأمن". وأضاف أن المحادثات تتعلق مثلا بوسائل عزل قمرة القيادة لمنع خاطفين محتملين من السيطرة على قيادة الطائرة.

وتحدث شون فيك نائب رئيس الشركة الكندية بومباردييه التي تنتج طائرات لرجال الأعمال عن اهتمام شركات النقل مجددا بشراء طائرات جديدة.

وقال "في محادثاتي مع المنتجين الآخرين للطائرات" على هامش المعرض "قال الجميع إن الشركات بدأت تهتم من جديد".

وأضاف أن "الناس يريدون وسائل نقل آمنة وبمواصفات عالية وطائرات الأعمال والطيران بشكل عام وسيلة لتحقيق ذلك واعتقد أن الأعمال ستتحسن".

من جهتها, رسمت شركة الطيران الألمانية لوفتهانزا صورة قاتمة للوضع الحالي لقطاع الطيران.

وقال أحد أعضاء مجلس إدارتها فولفغانغ مايروبر إن ما بين 120 ومئتي ألف وظيفة ستلغى من قبل شركات النقل في جميع أنحاء العالم بسبب الأزمة.

وسترتفع الخسائر الإجمالية لهذه الشركات في الربع الأخير من العام الجاري إلى ما بين15.12 مليار دولار.

وأوضح مايروبر أن 43 طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا, أي
28% من أسطول الشركة متوقفة حاليا. وقال "إنها المرحلة الأصعب التي نشهدها في تاريخنا".

المصدر : الفرنسية