بورصة تل أبيب
قال بنك إسرائيل المركزي في مسح اليوم إن التباطؤ الاقتصادي تفاقم في الربعين الثاني والثالث من هذا العام، نتيجة استمرار الانتفاضة الفلسطينية وأزمة شركات التكنولوجيا العالمية المتطورة.

وأدت الانتفاضة الفلسطينية إلى انخفاض حاد في السياحة وأنشطة البناء، في حين تراجعت صادرات التكنولوجيا المتقدمة التي تمثل نصف الصادرات الصناعية بنسبة 18% في الربعين الثاني والثالث مقارنة مع الأشهر الستة السابقة.

وانخفض مؤشر حالة الاقتصاد 4% في الفترة المذكورة، في حين تراجعت الصادرات بنسبة 11% مقارنة بنصف العام السابق. وبينما انخفض الإنتاج الصناعي ارتفعت نسبة البطالة.

وقال البنك المركزي إن العجز في الميزانية بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي سيرتفع إلى 2.3% مقارنة بالهدف الرسمي والمحدد عند مستوى 1.75، وذلك وفقا للأداء الاقتصادي في أول تسعة أشهر من العام الجاري. وتتفق هذه الأرقام مع معظم توقعات الاقتصاديين المستقلين الذين يرون أن العجز هذا العام سيكون في حدود 3%.

المصدر : رويترز