أوروبا تلمح إلى منح امتيازات للدول الفقيرة
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/19 هـ

أوروبا تلمح إلى منح امتيازات للدول الفقيرة

ألمح المفوض التجاري الأوروبي باسكال لامي إلى إمكانية تقديم امتيازات للدول الأشد فقرا في منظمة التجارة العالمية. وحذر لامي في حديث لصحيفة ليزيكو الفرنسية اليومية من "تكرار سياتل" في مؤتمر المنظمة المقرر في الدوحة، في إشارة إلى الاحتجاجات العنيفة المناهضة للعولمة والتي أفشلت المؤتمر.

وقال إن الاتحاد الأوروبي أكثر انفتاحا الآن تجاه آراء الدول النامية المعارضة لمزيد من تحرير الاقتصاد عما كان عليه في محادثات سياتل في عام 1999.

وقال لامي الذي يتفاوض نيابة عن دول الاتحاد الأوروبي الخمس عشرة "أمر واحد مؤكد، هو أنه في ختام مؤتمر الدوحة ينبغي أن يكون هناك شيء قيد الإعداد يحقق للدول النامية أقصى قدر من الرضا".

وذكر على سبيل المثال أن اللوائح البيئية الأكثر صرامة لن تترجم إلى قيود تجارية غير عادلة وأنه مستعد لدراسة حلول تقوم على إعفاء الدول الفقيرة من قواعد الاستثمار والمنافسة.


باسكال لامي: يجب أن ينتهي مؤتمر الدوحة إلى نتيجة تحقق للدول النامية أقصى قدر من الرضا
لكن إحدى النقاط المثيرة للجدل تتعلق بالحصول على عقاقير لها براءات اختراع، إذ تطالب الدول الفقيرة بحقها في إنتاج بدائل أرخص بينما تصر شركات الأدوية على حقوق الاحتكار.

وقال لامي "الاتحاد الأوروبي ليس طرفا، يجب أن نجد حلا.. لا يوجد سبب لاستثناء قطاع بأسره من حقوق براءات الاختراع ولكن يجب أن نضع في الاعتبار مشاكل الدول النامية".

وأكد لامي تصريحاته السابقة بأن الاتحاد الأوروبي لا يريد تحررا كاملا ولا لوائح متساهلة في الوقت نفسه وحذر من تبعات فشل محادثات الدوحة في الفترة من 9-13 من الشهر الجاري في إطلاق جولة جديدة من مفاوضات تحرير التجارة العالمية.

المصدر : رويترز