قال مسؤول صيني إن بلاده تسعى إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع العراق في كافة المجالات وإن قيمة المبادلات التجارية بين البلدين في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء الذي تشرف عليه الأمم المتحدة تجاوزت 2.7 مليار دولار.

ونقلت صحيفة الجمهورية العراقية اليوم عن السفير الصيني في بغداد كيو ويت جانت قوله إن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين العراق والصين "تشهد تطورا كبيرا منذ سنوات عدة رغم الحصار المفروض على العراق" منذ عام 1990.

وأضاف أن "حجم التعاون التجاري" بين الجانبين في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء بلغ أكثر من 2.7 مليار دولار" منذ بدء العمل بالبرنامج. وأوضح أن شركات صناعية وتجارية صينية أبرمت عددا كبيرا من العقود التجارية مع العراق.

وأوضح السفير -الذي قال إن الحصار المفروض على العراق أضر كثيرا بالعلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين -أن هذه العقود تشمل مواد غذائية ومعدات وقطع غيار لقطاعات الصناعة والتجارة والنقل والمواصلات والكهرباء.

يذكر أن الصين تشغل مقعدا دائما في مجلس الأمن الدولي الذي من المقرر أن يبدأ الأسبوع المقبل مناقشة تمديد أو تعديل برنامج النفط مقابل الغذاء المطبق منذ ديسمبر/ كانون الأول 1996. وتسعى بريطانيا والولايات المتحدة إلى إدخال تعديلات في البرنامج وهو ما يرفضه العراق بشدة.

ولا يعرف ما إذا كانت الصين ستساند فكرة تعديل العقوبات على العراق هذه المرة خاصة أنها أيدت المشروع عندما طرحته الدولتان أول مرة في يوليو/ تموز الماضي لكن اعتراض روسيا دفع بريطانيا إلى سحبه.

المصدر : الفرنسية