الانتفاضة الفلسطينية ساهمت في تدهور الاقتصاد الإسرائيلي
أعلن جمعية الصناعيين الإسرائيليين أن العام الحالي سيكون واحدا من بين أسوأ الأعوام للصناعات الإسرائيلية بسبب الانتفاضة الفلسطينية والتباطؤ في الاقتصاد العالمي.

وتوقع رئيس الجمعية شوقي أبراهموفيتش بأن يتراجع الإنتاج الصناعي في هذا العام (2001) بنسبة 4% مقارنة بنسبة ارتفاع بلغت 10.1% في العام الماضي.

كما ستشهد الصادرات الصناعية انخفاضا بنسبة 5% إلى 19.6 مليار دولار مقارنة بارتفاع قدره 31% للعام الماضي. وسيتركز الانخفاض بشكل خاص في صادرات الإلكترونيات والأنسجة والمطاط إضافة للمنسوجات ومعدات الاتصال.

وأضاف أنه يتوقع أن يجري تسريح 14 ألف عامل من المؤسسات الصناعية هذا العام والتي شهدت بالفعل طرد 12 ألفا من عمالها إضافة إلى ألوف سيجري الاستغناء عنهم في عام 2002. كما ستتراجع الاستثمارات الصناعية بنسبة 15% مقارنة بارتفاع قدره 9.9% في العام الماضي.

المصدر : رويترز