قالت شركة ألومنيوم البحرين "ألبا" اليوم إنها ستدعو شركات دولية قبيل نهاية العام الحالي للتقدم بعروض لتنفيذ مشروع توسعة بقيمة 1.7 مليار دولار من شأنه رفع الطاقة الإنتاجية لمصهرها بنسبة 50%.

وقال بروس هول الرئيس التنفيذي للشركة أيضا إن المصهر يعتزم إنتاج 513 ألف طن هذا العام ونفس الكمية في عام 2002. وأنتجت ألبا 509 آلاف طن في عام 2000.

وقال هول الذي تولى منصبه في سبتمبر أيلول "سنرسل دعوات لتقديم العروض قبيل نهاية العام. سندعو كل الشركات الكبيرة التي نعتقد أنها قادرة على بناء المصنع".

ووافقت البحرين في سبتمبر موافقة نهائية على ذلك المشروع الذي سيضيف 250 ألف طن سنويا إلى الطاقة الإنتاجية الراهنة للمصنع البالغة 500 ألف طن سنويا.

وقال هول إن ألبا ستتجه إلى السوق في الربع الأول من عام 2002 للحصول على قروض مصرفية قيمتها 1.53 مليار دولار لتمويل المشروع الذي سيدر عائدا نسبته حوالي 14% بينما سيقدم المساهمون بقية التمويل اللازم.

وأضاف هول أنه من المتوقع أن يبدأ العمل في المشروع في أواخر عام 2002 وسيستغرق 33 شهرا. وعندما ينتهي العمل في المشروع سيصبح المصهر الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط.

وتمتلك الحكومة البحرينية حصة نسبتها 77% من أسهم ألبا فيما يستحوذ صندوق الاستثمارات العام السعودي على 20% من أسهم الشركة. أما النسبة الباقية البالغة 3% فتملكها مجموعة بريتون إنفستمنتس الألمانية.

وقال هول إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر على الولايات المتحدة لم تؤثر على مبيعات الشركة. وقال "كل المنتجات بيعت". وتبيع ألبا نحو 65% من منتجاتها إلى عملاء في دول الخليج بينما يذهب الباقي في المقام الأول إلى الشرق الأقصى وجنوب شرق آسيا.

وقال مسؤولون في ألبا إن مشروع التوسعة ضروري للاقتصاد البحريني بشكل عام وبالنسبة لإيجاد فرص عمل ولتعزيز الصناعات المحلية القائمة على الألومنيوم بصورة خاصة.

المصدر : رويترز