وزير البترول السعودي
نقل عن وزير البترول السعودي علي النعيمي اليوم قوله إن بلاده لاتزال متمسكة بالمعادلة السعرية الخاصة بأسعار النفط العالمية بين 22 و 28 دولارا للبرميل وإنها ترى أن هذا النطاق يمثل سعرا عادلا لكل من المنتجين والمستهلكين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن النعيمي أكد في تصريحات لها أن موقف السعودية لايزال ثابتا بشأن "ضرورة الحفاظ على سعر عادل للنفط يراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل". وذكرت الوكالة أن النعيمي أدلى بهذه التصريحات قبيل مغادرته موسكو بعد محادثات مع نظيره الروسي دون أن تذكر تفاصيل أخرى.

وكانت الوكالة ذاتها نسبت أمس تصريحا إلى النعيمي قال فيه بعد محادثاته مع المسؤولين الروس في موسكو إن السعودية وروسيا متفقتان على ضرورة التنسيق لتأمين سعر عادل للنفط يتراوح بين 22 و25 دولارا للبرميل.

ومن المنتظر أن يجري الوزير السعودي اليوم مباحثات نفطية في النرويج التي يزورها في إطار جولته التي يرمي من ورائها إلى كسب تأييد المنتجين المستقلين لمساعي أوبك إلى خفض الإنتاج النفطي لوقف تراجع الأسعار.

وقد أثمرت زيارة النعيمي إلى روسيا -وهي منتج غير عضو في أوبك- عن تعهد موسكو بخفض الإنتاج وإن بمقدار رمزي للغاية إذ وعدت بالمساهمة بخفض 30 ألف برميل من إجمالي إنتاجها البالغ نحو سبعة ملايين برميل يوميا.

وقبل سبق التعهد الروسي تعهد مكسيكي بالمساهمة في خفض ينتظر أن يبحثه وزراء نفط الدول الأعضاء في أوبك في اجتماعهم المقرر غدا في فيينا حيث بدأ الوزراء بالتوافد إليها اعتبارا من اليوم لبحث أسعار النفط المتهاوية.

إجماع لخفض مليون برميل

رئيس منظمة الأوبك

في هذه الأثناء أكد شكيب خليل رئيس المنظمة أن ثمة إجماعا داخل المنظمة على خفض الإنتاج ما لا يقل عن مليون برميل يوميا، وأعرب عن ثقته في عودة الأسعار إلى مستوى 25 دولارا للبرميل قريبا.

وقال "هناك إجماع على مليون واحد على الأقل والمنتجون من خارج أوبك متعاونون وبالتالي فإن الإجماع سيكون على مليون على الأقل". وأضاف قوله "سنجعل الأسعار تعود إلى 25 دولارا قريبا جدا".

وكان خليل وهو أيضا وزير الطاقة بالجزائر يتحدث للصحفيين لدى وصوله إلى فيينا لحضور الاجتماع.

المصدر : رويترز