قالت مصادر في قطاع الإنشاءات والتشييد إن العمل يجري حاليا لتنفيذ مشروع عملاق لتشييد محطة لتحلية المياه وتوليد الطاقة بكلفة إجمالية تبلغ نحو 4.6 مليار درهم (1.26 مليار دولار) في إمارة الفجيرة وذلك بعد أن رست العطاءات على الشركات التي تم اختيارها لتنفيذ المشروع.

وكانت حكومة أبوظبي عهدت إلى مكتب "برنامج المبادلة في دولة الإمارات" بتنفيذ المشروع. وقام المكتب بترسية عقد تشييد محطة تحلية المياه وتوليد الطاقة على شركة دوسان للصناعات الثقيلة وشركة التشييد الكورية الجنوبية وبلغت قيمة العقد نحو ثلاثة مليارات درهم (821 مليون دولار).

ويهدف العقد إلى إقامة محطة لتوليد الطاقة بقدرة 656 ميغاواط ووحدة تحلية بطاقة إنتاجية تبلغ 100 مليون غالون في اليوم في إمارة الفجيرة لتغذية الإمارات الشمالية ومدينة العين التابعة لإمارة أبوظبي بحلول منتصف عام 2003.

وأعقب ذلك ترسية عقد تصميم وتوريد وإنشاء خط أنابيب نقل المياه للمشروع وذلك بقيمة 1.6 مليار درهم (447 مليون دولار) على ائتلاف يضم شركة الجابر لخدمات الطاقة وشركة تكنيب. وينص العقد على مد خط أنابيب من الفجيرة إلى مدينة العين بطول 182 كلم إضافة إلى خط فرعي بطول 19 كلم لمدينة الذيد بإمارة الشارقة الشمالية.

وسيتم توزيع إنتاج محطة الطاقة من الكهرباء بواقع 120 ميغاواط لاستهلاك محطة التحلية و36 ميغاواط لتشغيل نظام نقل المياه بينما يتم تزويد الكمية الباقية وقدرها 500 ميغاواط للإمارات الشمالية عبر المشروع الوطني للربط الكهربائي الذي تقوم على إنجازه الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء.

وقالت مصادر في قطاع الطاقة إن اللجنة المشتركة بين مكتب برنامج المبادلة والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء تقوم حاليا بالنظر في الجوانب الفنية والتجارية للمشروع وذلك لتمهيد الطريق أمام ضم المحطة الجديدة للمشروع الوطني للربط الكهربائي لإمداد الإمارات الشمالية والتي يرتفع الطلب فيها على الطاقة بمعدلات تراوح بين 10 و15% سنويا.

وأشارت المصادر إلى أن حكومة أبو ظبي ستقوم بتمويل المشروع في مراحله الأولى ثم تختار شريكا أجنبيا ليساهم بحصة تصل إلى 49% من المشروع وذلك تمشيا مع خطوات خصخصة قطاع الكهرباء والماء في الدولة.

وأضافت أن مكتب المبادلة يجري حاليا مفاوضات مع عدد من الشركات الدولية العاملة في مجالات المياه والطاقة من أجل ذلك.

وتقوم عدة شركات عالمية بمعاونة مكتب برنامج المبادلة في المشروع عبر تقديم الخدمات الاستشارية المختلفة ومن ضمن هذه الشركات بيت الخبرة الألماني فيشتنر والذي يقوم بالاستشارات الفنية بينما تقوم مؤسسة ألين آند أوفري البريطانية ومكتب هادف الظاهري بالعمل كمستشارين قانونيين للمشروع. ويضطلع بنك أبو ظبي الوطني بتقديم خدمات الاستشارات المالية كما يقوم بترتيب إجراءات التمويل للمشروع.

وكان الشيخ خليفة بن زايد ولي عهد أبو ظبي رئيس المجلس التنفيذي في الإمارة أصدر قرارا بتشكيل مجلس إدارة شركة الاتحاد للماء والكهرباء برئاسة الشيخ حامد بن زايد رئيس دائرة الاقتصاد في أبو ظبي.

المصدر : رويترز