أتراك أمام محل لصرف العملة (أرشيف)
هوت الليرة التركية لمستوى قياسي جديد أمام الدولار اليوم مع تفاقم قلق المستثمرين من جراء تأثير التضخم الذي جاء أعلى من المتوقع في مساعي تركيا لإنعاش اقتصادها. لكن الأسهم التركية ارتفعت بفضل انتعاش وول ستريت.

وتعكف تركيا على تنفيذ إصلاحات اقتصادية بهدف خفض معدل التضخم والخروج من أسوأ انكماش تشهده منذ عام 1945 ولكن بيانات التضخم في سبتمبر/ أيلول التي صدرت أمس جاءت أعلى بكثير من توقعات السوق مما أثار مخاوف من ركود اقتصادي مصحوب بتضخم.

وفي المزاد اليومي لبيع عشرين مليون دولار نزل سعر الليرة إلى مستوى قياسي جديد بلغ مليونا و585910 ليرات للدولار بعد نزوله في السوق الفورية أمس إلى مستوى قياسي مسجلا مليونا و580 ألف ليرة للدولار.

وقال أحد المصرفيين "ارتفاع التضخم يثير القلق وحان الوقت لكي تتدخل الخزانة للحيلولة دون تعرض الليرة لمزيد من الهبوط بالسيطرة عليها وتأمين تمويل خارجي". وارتفعت الأسهم في مؤشر بورصة إسطنبول الوطني المؤلف من 100 سهم في الجلسة الصباحية 1.63% ليستقر عند 7794.90 نقطة. وقال محللون إن ارتفاع الأسهم جاء نتيجة المكاسب القوية التي شهدتها نيويورك أمس.

المصدر : رويترز