خفض الفائدة الأميركية للمرة التاسعة هذا العام
آخر تحديث: 2001/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/16 هـ

خفض الفائدة الأميركية للمرة التاسعة هذا العام

رئيس مجلس الاحتياطي ألان غرينسبان
خفض مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة القصيرة الأجل بمقدار نصف نقطة مئوية وقال إنه مستعد لمواصلة خفض تكاليف الاقتراض مع سعيه إلى تفادي خطر الركود المتزايد الذي يتعرض له الاقتصاد الأميركي بسبب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الشهر الماضي.

وهذا هو ثاني خفض لأسعار الفائدة الأميركية بعد الهجمات، والتاسع هذا العام. وخفضت لجنة السوق الحرة الفدرالية سعر الفائدة الذي تتقاضاه البنوك على القروض فيما بينها لليلة واحدة إلى 2.5% وهو أدنى مستوى له منذ عام 1962.

وخفضت اللجنة أيضا سعر الخصم الذي يتقاضاه البنك المركزي الأميركي على القروض الطارئة إلى البنوك إلى 2%. وجاء قرار المجلس متماشيا مع توقعات معظم الخبراء الاقتصاديين في وول ستريت.


قرار مجلس الاحتياطي الفدرالي هذا يرفع عدد التخفيضات في سعر الفائدة إلى تسع مرات منذ بداية هذا العام وإلى اثنتين منذ وقوع الهجمات
وقال مجلس الاحتياطي الفدرالي إن هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول زادت بشكل كبير من حالة الغموض التي تكتنف الاقتصاد الأميركي الذي يعاني من ضعف متزايد حتى قبل وقوع الهجمات.

وبينما كان الاقتصاد الأميركي قد بدأ يظهر بالفعل علامات على الضعف قبل الهجمات إلا أن محللين كثيرين يعتقدون أنه من المؤكد أن تتسبت تلك الهجمات في ركود قصير على الأقل مع تداعي ثقة المستهلكين وقطاع الأعمال.

وقال مجلس الاحتياطي في بيانه إن الضعف لا التضخم مازال هو الخطر الأكبر الذي يواجه الاقتصاد الأميركي وهو ما يشير إلى أن البنك المركزي الأميركي سيبقى مستعدا لمواصلة خفض أسعار الفائدة.

المصدر : وكالات