انخفض الجنيه الإسترليني مقابل اليورو اليوم بعد أن أكد توني بلير رئيس الوزراء البريطاني من جديد سياسته بشأن العملة الأوروبية الموحدة مما أثار تكهنات بأن الإسترليني سينخفض قبل انضمام بريطانيا للعملة الموحدة.

وأكد بلير في خطابه أمام المؤتمر السنوي لحزب العمال أمس أنه سيدعو إلى إجراء استفتاء على انضمام بريطانيا لليورو أثناء فترة ولاية البرلمان الحالي إذا اجتازت بريطانيا المعايير الاقتصادية الرئيسية مما بدد تكهنات بأن الانضمام لليورو لم يعد على جدول أعمال الحكومة بعد الهجمات التي وقعت على الولايات المتحدة الشهر الماضي.

لكن العملة البريطانية عاودت الصعود أمام الدولار الأميركي بعد أن منيت أمس الثلاثاء بأكبر انخفاض في يوم واحد منذ يونيو/ حزيران الماضي.

وجاءت بيانات قطاع الخدمات في بريطانيا أسوأ من المتوقع مما زاد من التوقعات بأن بنك إنجلترا سيحذو حذو مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الأميركي ويخفض الفائدة غدا.

ارتفاع مبيعات التجزئة
من جانب آخر قال اتحاد الصناعة البريطاني اليوم إن مبيعات التجزئة في البلاد قفزت لأعلى مستوى لها منذ خمس سنوات في الشهر الماضي رغم الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة.

وأظهر تقرير الاتحاد أن 62% من تجار التجزئة قالوا إن المبيعات ارتفعت في سبتمبر/أيلول الماضي عما كانت عليه قبل عام بينما قال 8% فقط إن المبيعات انخفضت. وسجلت بيانات ثلاثة أشهر حتى نهاية سبتمبر/أيلول زيادة كبيرة كذلك. وقال الاتحاد إن 70% من الشركات أرسلت ردودها على مسح سبتمبر/أيلول بعد الهجمات التي وقعت في الحادي عشر منه.

المصدر : رويترز