إحدى طائرات إيرفرانس من طراز كونكورد

قالت شركة الخطوط الجوية الفرنسية "إيرفرانس" اليوم إنها ستسير الأسبوع القادم أول رحلة تجريبية للكونكورد بعد تحطم إحدى طائراتها العام الماضي ومقتل 113 في الحادث.

وقالت متحدثة باسم الشركة إن الكونكورد ستقوم برحلة تجريبية من باريس إلى نيويورك ثم إلى باريس وإنها ستقل 92 شخصا جميعهم من موظفي إيرفرانس، في الوقت الذي تستعد فيه الشركة لاستئناف الرحلات التجارية للطائرة الأسرع من الصوت في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتسير إيرفرانس رحلتها التجريبية للكونكورد يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول بعد أن أجرت شركة الخطوط الجوية البريطانية من جانبها أول رحلة تجريبية للطائرة الاثنين الماضي.

وتحطمت طائرة كونكورد تابعة لشركة إيرفرانس فور إقلاعها من مطار شارل ديغول بباريس يوم 25 يوليو/ تموز 2000 وقتل كل من عليها وعددهم 109 ركاب بالإضافة إلى أربعة على الأرض.

وتجيء عودة الكونكورد إلى الخدمة في الوقت الذي تعاني فيه شركات الطيران على مستوى العالم خسائر كبيرة، نظرا لتدني الإقبال على الرحلات الجوية بعد الهجمات التي استهدفت مرافق حيوية في نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : رويترز